مسؤول أمريكي يقول بنوك الصين تواجه مخاطر من صفقات مع إيران

Wed Sep 28, 2011 1:45pm GMT
 

بكين 28 سبتمبر أيلول (رويترز) - قال مسؤول كبير بوزارة الخزانة الأمريكية اليوم الأربعاء إن إيران تتطلع بشكل متزايد لدخول الأسواق العالمية بهدف تمويل برنامجها النووي مطالبا الجهات التنظيمية والبنوك في الصين بالاستعداد لعرقلة الصفقات وإعاقة الجهود الإيرانية.

وقال ديفيد كوهين وكيل وزارة الخزانة الأمريكية لشؤون مكافحة الإرهاب والمخابرات المالية إن بكين أخذت على محمل الجد مسؤولياتها في دعم قرارات مجلس الأمن المتعلق بإيران لكنه ذكر البنوك الصينية باتخاذ إجراءات حماية صارمة.

وقال كوهين "طبقت الصين بصرامة قرار مجلس الأمن الذي يتطلب خطوات محددة لكنها لم تتخذ أي خطوات مماثلة فيما يتعلق بالتعامل مع المخاطر الناجمة عن مشاركة مؤسسات مالية صينية في معاملات مالية مع المؤسسات المالية الإيرانية."

وأدى رفض طهران لوقف أنشطة تخصيب اليورانيوم إلى أربع جولات من العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على خامس أكبر بلد مصدر للنفط في العالم وإلى تشديد القيود من جانب الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وتصر إيران على اعتراف الدول بحقها في تخصيب اليورانيوم وتقول إنها تريد استخدامه في تشغيل محطات لتوليد الكهرباء بينما تقول الدول الغربية إن اليورانيوم المخصب يمكن استخدامه في صناعة قنبلة نووية.

كان كوهين يتحدث للصحفيين في بكين حيث يجتمع مع مسؤولين من وزارتي الشؤون الخارجية والمالية.

ع ر - أ أ (قتص) (سيس)