أرامكو وسينوبك توقعان إتفاقا لمصفاة جديدة في السعودية

Sun Jan 8, 2012 3:09pm GMT
 

الخبر (السعودية) 8 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت شركة النفط الوطنية العملاقة أرامكو السعودية اليوم الأحد إنها ستوقع إتفاقا نهائيا لإنشاء مصفاة جديدة في ينبع بطاقة 400 ألف برميل يوميا مع مجموعة سينوبك الصينية.

وقالت أرامكو إن التوقيع الرسمي سيكون في 14 يناير كانون الثاني في مقرها بمدينة الظهران.

كانت مصادر نفطية توقعت أن يستكمل الطرفان إتفاقهما المبدئي المبرم في 2011 في نوفمبر تشرين الثاني الماضي.

وبمقتضى الإتفاق المبدئي فإن أرامكو ستستحوذ على حصة تبلغ 62.5 بالمئة في المشروع المشترك الذي تغير اسمه الآن ليصبح شركة ينبع أرامكو سينوبك للتكرير بينما ستملك سينوبك النسبة الباقية.

وبالنسبة لسينوبك يعد المشروع المشترك أول مشروع تكرير خارج الصين للشركة الوطنية التي تتبعها أكبر شركة تكرير في آسيا سينوبك كورب مما يضعها في سباق مع منافستها بتروتشاينا التي أبرمت عدة صفقات لمشروعات تكرير خارج الصين.

ويجري العمل الآن في بناء المصفاة التي تقع على البحر الأحمر وكان من المقرر أن يكون هذا لمشروع بين كونوكو فيليبس الأمريكية وأرامكو لكن كونوكو انسحبت في ابريل نيسان 2010 مع تقليص أنشطتها في مجال التكرير لتركز على أنشطة التنقيب عن النفط والغاز.

وقالت أرامكو إنها ستمضي قدما في المشروع حتى بعد انسحاب كونوكو لأنه جزء من خطتها لزيادة طاقة التكرير المحلية إلى 3.5 مليون برميل يوميا بحلول عام 2016. وأرست أرامكو في يوليو تموز 2010 صفقات بناء المصفاة التي يتوقع أن تكتمل بحلول 2014.

ومن المنتظر أن تقوم المصفاة بمعالجة الخام الثقيل من حقل المنيفة النفطي في المملكة الجاري تطويره حاليا ليصل إنتاجه إلى 900 ألف برميل يوميا بحلول 2014.

ولدى أرامكو بالفعل مشروع مشترك مع سينوبك هو مصفاة فوجيان في جنوب شرق الصين. وتدرس أرامكو بناء ثلاث مصاف جديدة في مشروعات مشتركة في آسيا أكبر أسواقها وأسرعها نموا في إطار خططها لزيادة طاقتها التكريرية العالمية 50 بالمئة إلى ما يزيد على ستة ملايين برميل يوميا.

ع ر - أ أ (قتص)