18 تشرين الأول أكتوبر 2011 / 16:58 / بعد 6 أعوام

وكالة الطاقة.. الربيع العربي يعطل استثمارات في النفط والغاز

(لإضافة تفاصيل)

من مورييل بوسيلي وسيبيل دولا هميدي

باريس 18 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت وكالة الطاقة الدولية اليوم الثلاثاء إن الربيع العربي يعرقل خطط الاستثمار في مشروعات للنفط والغاز مع تحول تركيز بعض الحكومات في المنطقة إلى تلبية المطالب المتزايدة لشعوبها.

وقال فاتح بيرول كبير الخبراء الاقتصاديين بوكالة الطاقة الدولية على هامش اجتماع وزاري للوكالة يستمر يومين إن ذلك يمكن أن يدفع أسعار النفط للصعود في السنوات الخمس القادمة.

وتقدر الوكالة أن العالم يحتاج لإنفاق 38 تريليون دولار لتلبية احتياجات الطلب على الطاقة حتى عام 2035 وذلك بارتفاع 15 بالمئة عن توقعاتها في 2010 عند 33 تريليون دولار.

وبدأ وزراء طاقة ورجال صناعة من أنحاء العالم اجتماعا اليوم يستمر لمدة يومين تستضيفه وكالة الطاقة الدولية لمناقشة الاستثمارات التي تحتاجها اقتصادات ناشئة عطشى للطاقة.

وقال بيرول إن هناك إحجاما من بعض منتجي النفط على الاستثمار بشكل كاف.

وأضاف "هناك علامة استفهام فيما يخص منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا حيث من الضروري تلبية احتياجات الطلب المتزايد ومواجهة الانخفاض في الإنتاج الحالي."

وتابع "يبدو أن بعض الدول تتبع سياسات نفطية مختلفة لن تزيد الإنتاج بالقدر الذي تتوقعه السوق.

"في دول أخرى لا يستطيعون ضخ أموال في مشروعات على الطاولة نظرا لأن لديهم قضايا أخرى ملحة لتلبية مطالب شعوبهم."

وقال "لا تمضي المشروعات قدما في بعض الدول كما نتوقع بسبب الاضطرابات."

وقالت الوكالة إن 90 بالمئة من النمو في إنتاج النفط في العشر سنوات القادمة ينبغي أن يأتي من دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وقالت الوكالة في مقتطفات من توقعات الطاقة العالمية التي ستنشر في التاسع من نوفمبر تشرين الثاني إن هناك حاجة لاستثمارات بعشرة تريليونات دولار في قطاع النفط و16.9 تريليون دولار في قطاع الكهرباء و9.5 تريليون دولار في قطاع الغاز الطبيعي من 2011 وحتى 2035.

وقال باولو سكاروني الرئيس التنفيذي لشركة إيني الإيطالية إن لديه أسبابا جيدة للتفاؤل رغم أن تأثير الربيع العربي على أمن الطاقة من الصعب تقييمه الآن.

وأضاف "بداية كانت الطريقة التي تفجرت بها الأزمة في ليبيا هي الاستثناء لا القاعدة" مضيفا أن ليبيا عادت إلى الإنتاج سريعا جدا بعد أشهر من الحرب. وكانت إيني أكبر منتج أجنبي للنفط في ليبيا قبل تفجر القتال.

وقال إن سبب تفاؤله الرئيسي بشأن إمدادات النفط من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يتمثل في العراق رغم أنه لم يتضح بعد ما إذا كانت بغداد ستتمكن من الوصول إلى الإنتاج الذي تستهدفه في عام 2017 عند 12 مليون برميل يوميا.

(شارك في التغطية توم برجن وكارولين جاكوبز)

ع ر - أ أ (قتص)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below