ستاندرد اند بورز تخفض تصنيفها الائتماني لمصر

Tue Oct 18, 2011 7:18pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

من والتر برانديمارت

نيويورك 18 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - خفضت ستاندرد اند بورز اليوم الثلاثاء تصنيفها الائتماني لمصر معللة ذلك بتنامي المخاطر التي تهدد استقرار الاقتصاد الكلي في ظل المرحلة الانتقالية الحالية.

وحذرت الوكالة من خفض آخر محتمل إذا جاء التحول السياسي أقل سلاسة من المتوقع وهو ما قد يزيد صعوبة تمويل الاقتراض الحكومي أو تلبية الحاجات الخارجية للبلاد.

وخفضت ستاندرد اند بورز تصنيفها طويل الأجل لديون مصر بالعملة الصعبة إلى ‪BB-‬ من ‪BB‬. وخفضت تصنيفها طويل الأجل للديون بالعملة المحلية درجتين إلى ‪BB-‬ من ‪BB+‬. وتضع الوكالة نظرة مستقبلية سلبية على كل تصنيفاتها لمصر.

كانت مصادمات بين محتجين والجيش قد خلفت 25 قتيلا في وقت سابق هذا الشهر في القاهرة وذلك في أسوأ أحداث عنف منذ الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك في فبراير شباط.

ومن بين المخاطر التي تتوقعها ستاندرد اند بورز استمرار الاحتجاجات حتى الانتخابات البرلمانية في الأشهر القليلة القادمة والاتفاق على دستور جديد بحلول أغسطس آب 2012 وانتخاب رئيس ربما في أوائل 2013.

وفي غضون ذلك من المرجح أن تقبل الحكومة بمستويات عجز عام مرتفعة لاسترضاء المواطنين ولاسيما عن طريق دعم أسعار المواد الغذائية والوقود. ومن المتوقع أيضا انخفاض الإيرادات الحكومية.

وكتب تريفور كالينان المحلل لدى ستاندرد اند بورز في تقرير "زادت المخاطر التي تهدد استقرار الاقتصاد الكلي خلال الفترة الانتقالية للإصلاح السياسي المصري وهو ما نتوقع أن يتطور على مدى العامين القادمين."   يتبع