منطقة اليورو تعتزم التحرك لمواجهة الأزمة وفيتش تشكك بالنتائج

Mon Dec 19, 2011 7:02am GMT
 

بروكسل 19 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - تعتزم منطقة اليورو التصدي لأزمة الديون هذا الأسبوع عن طريق تقديم مزيد من الأموال لصندوق النقد الدولي وسيولة طويلة الأجل للبنوك بينما تتحرك باتجاه قواعد أكثر صرامة لضبط الميزانيات وذلك بعد أن شككت مؤسسة فيتش للتصنيف الائتماني في قدرتها على أخذ إجراء حاسم.

وقال فيتوريو جريللي نائب وزير الاقتصاد الايطالي في مقابلة نشرتها صحيفة ال سولي 24 أوري أمس الأحد "كلنا نعلم أن أوروبا لم تتمكن من إقناع الأسواق بأن نظام الحوكمة وإجراءاتها لمواجهة الأزمة كافية."

وأضاف "هناك حاجة لمزيد من التكامل ومزيد من الأدوات الفعالة. ولم نصل إلى ذلك حتى الآن."

وفي سنغافورة هبط سعر الفضة في السوق الفورية اثنين بالمئة إلى 29.08 دولار للأوقية (الأونصة) في المعاملات المبكرة اليوم الإثنين ضمن تراجع واسع النطاق في أسعار السلع الأولية والأسهم بعد تحذير مؤسسة فيتش من أنها قد تخفض تصنيف فرنسا وست دول أخرى في منطقة اليورو.

وهبط اليورو أيضا في التعاملات الآسيوية وسط قلق بشأن التقدم نحو حل أزمة ديون منطقة اليورو. وخسرت العملة الموحدة 0.3 بالمئة لتصل إلى 1.3004 دولار.

واتفق زعماء منطقة اليورو في التاسع من ديسمبر كانون الأول الجاري على إدراج قاعدة في دساتيرهم تنص على أن تكون ميزانيات دولهم متعادلة أو تتضمن فائضا وإلا فإنها ستواجه تلقائيا إجراءات عقابية.

وقال مسؤولون في الاتحاد الأوروبي إن وزراء مالية منطقة اليورو سيناقشون في مؤتمر بالهاتف اليوم الإثنين مسودة الاتفاقية المالية الجديدة لمنطقة اليورو حتى يتسنى وضع اللمسات النهائية بنهاية يناير كانون الثاني.

وسيناقش الوزراء أيضا حجم القروض الفردية التي تعتزم الدول تقديمها لصندوق النقد الدولي خلال المحادثات التي تبدأ الساعة 1430 بتوقيت جرينتش.

وحذرت فيتش من أنها قد تخفض التصنيفات الائتماني لستة اقتصادات في منطقة اليورو منها ايطاليا واسبانيا في المستقبل القريب. وهذه هي المرة الثانية في أسبوعين التي تواجه فيها منطقة اليورو تهديدا من هذا النوع بعد بيان مماثل من ستاندرد اند بورز.

وقالت فيتش أيضا إنها قد تخفض التصنيف الائتماني الممتاز لفرنسا ‪AAA‬ في غضون عامين.

ع ه - أ أ (قتص)