شركات التأمين بهونج كونج تعجز عن سد فراغ تغطية النفط الإيراني

Mon Apr 9, 2012 10:03am GMT
 

سنغافورة 9 ابريل نيسان (رويترز) - قال مسؤول بارز بقطاع التأمين لرويترز إن شركات التأمين البحري في هونج كونج لن تغطي بالكامل الناقلات التي تحمل نفطا ايرانيا بعد أن يبدأ سريان عقوبات الاتحاد الأوروبي في يوليو تموز في ضربة جديدة للمستوردين الصينيين الذين يسعون لتفادي العقوبات.

وقال ارثر بورينج العضو المنتدب لرابطة مالكي السفن في هونج كونج إنه مع تأكيد عدد أكبر من شركات التأمين عزمها وقف التغطية أو تقليصها بشكل كبير ربما يتطلب الأمر تدخل حكومة الصين وتحمل المخاطرة لضمان تسلم أكبر دولة مستوردة للنفط الإيراني الامدادات المتعاقد عليها.

يأتي تعليق بورينج بعد أيام من إعلان مسؤولين في نادي شركات التأمين البحري في الصين - والذي غطي أكثر من ألف سفينة - لرويترز إنه سيجري مد تغطية الناقلات التي تحمل النفط الإيراني حين يبدأ تطبيق العقوبات الجديدة للاتحاد الأوروبي.

ولدى شركات التأمين في هونج كونج عدد أكبر من العملاء الدوليين مقارنة بنظيراتها في الصين ولدى عدد كبير من الشركات الأوروبية مكاتب في المستعمرة البريطانية السابقة.

وقال بورينج رئيس الرابطة التي يملك أعضاؤها نحو ألفي سفينة "إعادة التأمين ضرورية لتغطية الالتزامات التي نحتاجها وتأتي من السوق الدولية التي تتاثر بالعقوبات بالطبع."

ولا تمثل الرابطة شركات التأمين البحري في هونج كونج.

وأضاف "التغطية التي تقدمها الدولة هي البديل الآخر الوحيد ولكنها ربما تكون صعبة في حالة طلب تعويض وبصفة خاصة إذا كانت المبالغ بالدولار الأمريكي."

(إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير أحمد إلهامي - هاتف 020225783292)

(قتص)