الاتحاد الأوروبي يرفع ميزانية 2012 اثنين بالمئة

Sat Nov 19, 2011 10:20am GMT
 

بروكسل 19 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - اتفق مفاوضو الاتحاد الأوروبي على رفع ميزانية الاتحاد للعام القادم اثنين بالمئة إلى 129 مليار يورو (174 مليار دولار) بعد محادثات على مدى أكثر من 15 ساعة انتهت في الساعات الأولى من صباح اليوم السبت.

ويعتبر الاتفاق انتصارا للعواصم التي تشتد حاجتها للسيولة والتي تعاني من مصاعب في ظل أزمة الديون الأوروبية حيث كانت تعارض مطالب مشرعين أوروبيين لزيادة الميزانية أكثر من خمسة بالمئة.

لكن بعض مسؤولي الاتحاد عزوا تقييد رفع الميزانية إلى توقعات بأن يتسبب التضخم في العام القادم في عجز الكتلة عن سداد التزاماتها مما قد يهدد التصنيف الائتماني الممتاز لميزانية الاتحاد الأوروبي.

وقال يانوس ليفاندوفسكي مفوض الميزانية بالاتحاد الأوروبي والذي كان يقترح زيادة الإنفاق خمسة بالمئة في 2012 "تلك بوضوح ميزانية تقشف إذ أن معظم الدول الأعضاء تمر بأزمة مالية خطيرة."

وقال "تواجه المفوضية الأوروبية الآن خطرا حقيقيا لنفاد الأموال خلال العام القادم ومن ثم لن نستطيع أداء كل التزاماتنا المالية تجاه المستفيدين من أموال الاتحاد الأوروبي."

ويرجع هذا إلى أن الحكومات رضخت لمطالب البرلمان الأوروبي للسماح بالتزامات الإنفاق للاتحاد بالارتفاع إلى 147 مليار يورو العام القادم وفي نفس الوقت الاتفاق على ألا تزيد مساهمات الدول في ميزانية الاتحاد عن 129 مليار يورو.

وقال مسؤول بالاتحاد الأوروبي "التزامات اليوم تصبح مدفوعات الغد لذا فإنها لعبة شديدة الخطورة بالفعل."

وينفق أكثر من ثلثي ميزانية الاتحاد الأوروبي على دعم المزارعين ومساعدات إقليمية لتمويل بناء الطرق وحماية البيئة ومشاريع أخرى.

وتعتبر المحادثات بشأن إنفاق الاتحاد الأوروبي في 2012 مقدمة لمعركة أشد بشأن الميزانية طويلة الأجل التالية للفترة من 2014 إلى 2020.

(الدولار يساوي 0.74 يورو)

أ أ (قتص)