اليورو يتراجع متأثرا بأزمة الديون ومخاوف بشأن النمو الاقتصادي

Mon Dec 19, 2011 12:09pm GMT
 

لندن 19 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - هبط اليورو مجددا صوب أدنى مستوياته في 11 شهرا اليوم الإثنين وسط مخاوف من تأثير أزمة ديون منطقة اليورو على النمو العالمي بينما استمد الدولار الذي يعتبر ملاذا آمنا دعما من حالة الغموض التي أعقبت وفاة زعيم كوريا الشمالية كيم جونج ايل.

وتعرض اليورو لضغوط أيضا بعد تحذير مؤسسة فيتش يوم الجمعة من أنها قد تخفض تصنيفها الائتماني لفرنسا وست دول أخرى في منطقة اليورو لاعتقادها أن التوصل إلى حل شامل لأزمة ديون المنطقة "بعيد المنال من الناحيتين الفنية والسياسية."

وخفضت مؤسة موديز التصنيف الائتماني لبلجيكا درجتين إلى ‪Aa3‬ من ‪Aa1‬ يوم الجمعة مشيرة إلى مخاطر تواجه النمو الاقتصادي وإلى تكاليف إنقاذ بنوك مثل دكسيا.

وتراجع اليورو نحو 0.2 بالمئة إلى 1.3013 دولار بعد أن سجل أدنى مستوى في 11 شهرا الأسبوع الماضي عند 1.2945 دولار على منصة إي.بي.اس للتداول الالكتروني. واستقر مؤشر الدولار عند 80.234 مقلصا المكاسب التي حققها في التعاملات الآسيوية.

وتعرض اليورو لضغوط أمام الفرنك السويسري أيضا إذ اختبر مستوى دعم عند متوسطه المتحرك في 200 يوم البالغ 1.2191 فرنك.

واستقر الدولار مقابل الفرنك لكنه ارتفع 0.1 بالمئة مقابل الين إلى 77.86 ين. وتراجع الدولار الأسترالي 0.2 بالمئة إلى 0.9945 دولار أمريكي.

ع ه - أ أ (قتص)