يو.بي.اس يبدأ تحقيقا في خسائر ضخمة جراء تعاملات غير مشروعة

Mon Sep 19, 2011 1:09pm GMT
 

زوريخ 19 سبتمبر أيلول (رويترز) - بدأ بنك يو.بي.اس السويسري تحقيقا داخليا بشأن إخفاق في أنظمته لإدارة المخاطر بعد أن كبدته تعاملات غير مشروعة في الأسهم خسائر بلغت 2.3 مليار دولار مما يزيد من الضغوط على إدارته العليا.

وقال يو.بي.اس إن مجلس إدراته شكل لجنة برئاسةالمدير المستقل ديفيد سيدويل وهو المدير المالي السابق لدى مورجان ستانلي لإجراء تحقيق مستقل في التعاملات وفي أنظمة الرقابة في البنك.

وقال مصدر في يو.بي.اس لرويترز "تشير التوقعات الخارجية إلى أن التحقيق سيستغرق أسابيع وليس شهورا.

"سيجري التنسيق بين التحقيق الداخلي والتحقيق الذي تقوم به الجهات التنظيمية."

وصدم بنك يو.بي.اس الأسواق يوم الخميس حينما أعلن عن تعاملات غير مشروعة كبدته خسائر بملياري دولار ارتفعت إلى 2.3 مليار دولار أمس الأحد. واتهم المتعامل كويكو أدوبيلي في لندن يوم الجمعة بالاحتيال وبعمليات تزوير يرجع تاريخها إلى 2008.

وقال أوزوالد جروبل الرئيس التنفيذي لبنك يو.بي.اس والذي تولى مهام منصبه في 2009 بعد أن كان قد تقاعد إن الاحتيال المزعوم ستكون له تداعيات على الاستراتيجية وربما عليه هو شخصيا أيضا.

وقال المصدر إنه لا يوجد ما يشير إلى تورط أشخاص آخرين في طاقم التعاملات الدولية في الأسهم الذي ينتمي إليه أدوبيلي في عمليات التداول غير القانونية مضيفا أنه سيكون على أعضاء الفريق وقف التعاملات أثناء الإجابة على التساؤلات في إطار التحقيق.

وتوجه هذه الخسارة ضربة قاسية لأكبر بنك في سويسرا والذي بدأ لتوه التعافي بعد أن اقترب من الانهيار أثناء الأزمة المالية العالمية وجراء تحقيق أمريكي أضر بسمعته حول مساعدته أثرياء من الولايات المتحدة في التهرب من الضرائب.

وأطلقت الأزمة الجديدة مطالبات بتنحي مسؤولي الإدارة العليا وفصل ذراع الأنشطة المصرفية الاستثمارية لتعمل كوحدة منفصلة لحماية أنشطته الأساسية في إدارة الثروات ومن المرجح أن يضغط سياسيون سويسريون في هذا الاتجاه مجددا عندما يناقشون قواعد تنظيمية مالية جديدة اليوم.

ع ر - أ أ (قتص)