إيران تنفي تقريرا بأن الهند تسدد ثمن النفط عن طريق روسيا

Sat Oct 29, 2011 2:51pm GMT
 

طهران 29 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - نفى مصدر بوزارة النفط الإيرانية اليوم السبت تقريرا بأن مشتري النفط الهنود بدأوا سداد ثمن مشترياتهم من الخام عن طريق بنك في روسيا كطريقة لمواجهة صعوبات في التحويلات المصرفية الدولية من جراء العقوبات.

كانت وكالة مهر للأنباء الإيرانية شبه الرسمية قالت أمس الجمعة إن المستوردين في الهند التي تعد ثاني أكبر مستهلك للنفط الإيراني بعد الصين يقومون بسداد الديون المتعلقة بمشتريات الخام من خلال بنك جازبروم.

وقال المصدر "لم يذكر أي شيء يتعلق بهذا ... لم يذكر أي اسم ولا حتى جازبروم أو أي بنك آخر على وجه التحديد. هذه التقارير الإخبارية غير صحيحة."

كانت ديون العملاء الهنود قد تراكمت لتصل إلى نحو خمسة مليارات دولار في النصف الأول من العام حين ألغى بنك الاحتياطي الهندي نظام سداد ظل معمولا به لفترة طويلة وذلك تحت ضغط من واشنطن التي تحاول عزل الاقتصاد الإيراني.

ومنذ ذلك الوقت يسدد المشترون الهنود المستحقات من خلال بنك خلق التركي المملوك للدولة ولكن قد تتعرض هذه القناة لخطر التوقف إذا مارست واشنطن مزيدا من الضغوط على أنقرة لإغلاقها.

وقال محسن قمصري نائب رئيس شركة النفط الوطنية الإيرانية في التقرير الصادر عن مهر إن طهران "توصلت لاتفاقات جديدة لتلقي الأموال لقاء صادرات إيران من النفط" لكنه لم يحدد أي بنك أو دولة يشملها ذلك.

وقال "لدى بنك إيران المركزي طرق ووسائل مختلفة ومتعددة للحصول على الأموال لقاء بيع النفط إلى الهند ... وفي الوقت الراهن لا يوجد دين هندي متراكم متعلق بالنفط مستحق لإيران."

وصرح مصدر هندي بصناعة النفط أنه جرت محادثات بشأن سداد ثمن النفط الإيراني من خلال بنك جازبروم ولكن لم تفتح أي شركة هندية بعد أي حساب هناك وهم مستمرون في السداد من خلال بنك خلق.

وصرح المصدر الإيراني لرويترز قائلا "تجري متابعة تلقي الأموال الخاصة بالنفط من خلال وسائل مختلفة كما كان الأمر دائما."   يتبع