19 حزيران يونيو 2011 / 16:15 / منذ 6 أعوام

الخطوط العراقية تطرح طائرة قديمة للبيع كخردة

من سؤدد الصالحي

بغداد 19 يونيو حزيران (رويترز) - طرحت شركة الخطوط الجوية العراقية المملوكة للدولة إحدى طائراتها القديمة من نوع بوينج للبيع كخردة في إطار خطط للتخلص من بقايا أسطولها القديم الذي نقلته إلى دول مجاورة بعد الغزو العراقي للكويت عام 1990.

وظلت الطائرة وهي من نوع بوينج 737-200 رابضة لسنوات عديدة في مطار الملكة علياء الدولي بالعاصمة الأردنية عمان وكانت حكومة صدام حسين تستخدمها في نقل الشخصيات الهامة.

وقال ناصر الأميري مستشار وزير النقل العراقي إنها واحدة من أقدم الطائرات التي لا يمكن أن تعود إلى الخدمة والأخيرة ضمن ست طائرات كانت في الأردن بيع خمس منها بالفعل.

وأضاف أن هذا ليس جزءا من تحديث الأسطول بل هي طائرة قديمة ستتكلف أمولا ضخمة إذا أراد العراق إعادتها للعمل.

وفرضت العزلة على العراق بعد أن قامت قوات صدام بغزو الكويت في 1990 مما دفع الأمم المتحدة لفرض عقوبات على بغداد.

وقال مسؤولون إن حكومة صدام أرسلت 13 طائرة بوينج 707 و727 و737 إلى الأردن وتونس وإيران كي تكون في مأمن من الهجمات الجوية للحلفاء بعد بدء حرب تحرير الكويت.

ومنعت العقوبات الاقتصادية والنزاعات السياسية وعوامل أخرى العراق من استعادة الطائرات. وفي بعض الحالات احتجزت الطائرات بسبب مشاكل التعويضات المتعلقة بغزو الكويت والحرب العراقية الإيرانية.

ويعود العراق إلى خريطة رحلات النقل الجوي العالمية بعد سنوات من العنف حيث تجذب صفقات نفطية متوقعة بمليارات الدولارات المستثمرين إلى القيام برحلات عمل.

لكن ثمة خلافا طويلا بين بغداد والكويت بشأن تعويضات بمليارات الدولارات منها نحو 1.2 مليار دولار تتعلق بطائرات ومكونات استولي عليها خلال الغزو العراقي.

كانت الحكومة العراقية قالت العام الماضي إنها ستصفي شركة الخطوط العراقية في غضون ثلاث سنوات تفاديا لمطالبات من الكويت التي ترفع ناقلتها الوطنية دعاوى قضائية على الخطوط العراقية.

وفي الشهر الماضي حجزت الكويت على مكتب الخطوط العراقية في عمان بعد الحصول على حكم قضائي هناك حسبما ذكر مسؤولون عراقيون.

لكن سلمان البهادلي نائب وزير النقل العراقي قال إن بيع الطائرات لا يرتبط بالمشكلة القائمة مع الخطوط الكويتية موضحا أن أطقما فنية أكدت عدم وجود جدوى اقتصادية من وراء صيانة تلك الطائرات أو إعادتها إلى العراق.

وقال الأميري إن العراق باع طائراته البوينج في تونس وخمس طائرات في الأردن لكن مازالت هناك خمس طائرات في طهران. وقال البهادلي إن العراق يتفاوض مع طهران بشأن الطائرات لكنه لم يتوصل إلى اتفاق سياسي بعد يسمح ببيعها.

ع ر - أ أ (قتص) (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below