19 شباط فبراير 2012 / 17:43 / منذ 6 أعوام

شركة صينية ماليزية ترفض اتهامات جنوب السودان في نزاع نفطي

جوبا 19 فبراير شباط (رويترز) - نفت شركة النفط الصينية الماليزية بترودار مشغل حقول النفط الرئيسي في جنوب السودان اليوم الأحد أن تكون ساعدت السودان على احتجاز أي كميات من نفط الجنوب بعدما اتهمت جوبا شركات صينية بالتعاون مع الخرطوم في نزاع بين البلدين.

ويخوض جنوب السودان نزاعا مع جاره الشمالي بشأن مدفوعات نفطية.

وسيطر البلد الحبيس على ثلاثة أرباع إنتاج النفط السوداني عندما أصبح مستقلا في يوليو تموز لكنه بحاجة إلى خط أنابيب شمالي وميناء سوداني على البحر الأحمر لتصدير الخام.

ولم يتفق البلدان على الرسوم التي يتعين على جوبا دفعها مما دفع الخرطوم الشهر الماضي إلى احتجاز ما لا يقل عن ثلاث شحنات نفط جنوبية في الميناء. ورد الجنوب بوقف إنتاجه النفطي البالغ 350 ألف برميل يوميا.

وفي الأيام القليلة الماضية اتهم عدة مسؤولين جنوبيين شركات نفط صينية لم يحددوها بمساعدة السودان على احتجاز نفط الجنوب.

وبدأت الحكومة تحقيقا الأسبوع الماضي وهددت بطرد شركات صينية إذا ثبت تعاونها مع السودان.

وقالت بترودار التي كانت تضخ 230 ألف برميل يوميا من ولاية أعالي النيل الجنوبية حتى وقف الإنتاج إنها التزمت على الدوام بتعليمات جوبا ولم يكن لها أي دور في في احتجاز النفط الجنوبي بميناء بورسودان.

وقالت إنها أمرت موظفيها بعدم التعاون أثناء احتجاز الشحنات الثلاث والذي أشرفت عليه الأجهزة الأمنية للخرطوم.

وقالت في بيان ”بترودار لا تعلم الوجهة ولا مشتري الشحنات الثلاث التي احتجزتها جمهورية السودان.“

وأضافت الشركة أنها قدمت دائما تحديثات يومية للإنتاج والآبار العاملة بعدما شكك وزير النفط ستيفن ديو داو في أرقام إنتاج بترودار.

وقالت بترودار ”العدد اليومي للآبار العاملة يتفاوت من يوم لآخر بناء على العمليات وصيانة الآبار وأنشطة تجديد الآبار.“

وقال داو إن هناك 40 ألف برميل يوميا ناقصة في حقل نفط بالوج الرئيسي لكن بترودار عزت الفرق إلى فصل المياه أثناء الضخ.

وبترودار كونسورتيوم يتألف من سينوبك ومؤسسة النفط الوطنية الصينية وبتروناس الماليزية. وتدير الشركة حقولا نفطية في جنوب السودان وخط أنابيب التصدير الذي يعبر أراضي السودان.

وأثارت اتهامات جنوب اسودان حيرة دبلوماسيين غربيين نظرا لأن الصين هي أكبر مشتر لنفط الجنوب الذي يسهم بنسبة 98 بالمئة من إيرادات الدولة.

وقالت بترودار أيضا إن استئناف إنتاج النفط سيستغرق من 40 يوما إلى ستة أشهر وربما أكثر من ذلك مما يلقي بظلال من الشك على تصريحات حكومية بأنه يمكن استئناف إنتاج النفط في أي وقت.

ويستأنف جنوب السودان محادثات بشأن النفط برعاية الاتحاد الافريقي في أديس أبابا يوم الخميس لكن دبلوماسيين لا يتوقعون انفراجة نظرا للتباين الشديد في المواقف.

ويطالب السودان بمدفوعات متأخرة بمليار دولار إضافة إلى 36 دولارا للبرميل في حين تقول جوبا إنها مستعدة لدفع نحو دولار للبرميل.

وحذر الرئيس السوداني عمبر حسن البشير من أن النزاع قد يؤدي إلى حرب. وخاض الشمال والجنوب حربا أهلية استمرت لعقود وأودت بحياة مليوني شخص.

أ أ (قتص) (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below