شركة صينية ماليزية ترفض اتهامات جنوب السودان في نزاع نفطي

Sun Feb 19, 2012 5:38pm GMT
 

جوبا 19 فبراير شباط (رويترز) - نفت شركة النفط الصينية الماليزية بترودار مشغل حقول النفط الرئيسي في جنوب السودان اليوم الأحد أن تكون ساعدت السودان على احتجاز أي كميات من نفط الجنوب بعدما اتهمت جوبا شركات صينية بالتعاون مع الخرطوم في نزاع بين البلدين.

ويخوض جنوب السودان نزاعا مع جاره الشمالي بشأن مدفوعات نفطية.

وسيطر البلد الحبيس على ثلاثة أرباع إنتاج النفط السوداني عندما أصبح مستقلا في يوليو تموز لكنه بحاجة إلى خط أنابيب شمالي وميناء سوداني على البحر الأحمر لتصدير الخام.

ولم يتفق البلدان على الرسوم التي يتعين على جوبا دفعها مما دفع الخرطوم الشهر الماضي إلى احتجاز ما لا يقل عن ثلاث شحنات نفط جنوبية في الميناء. ورد الجنوب بوقف إنتاجه النفطي البالغ 350 ألف برميل يوميا.

وفي الأيام القليلة الماضية اتهم عدة مسؤولين جنوبيين شركات نفط صينية لم يحددوها بمساعدة السودان على احتجاز نفط الجنوب.

وبدأت الحكومة تحقيقا الأسبوع الماضي وهددت بطرد شركات صينية إذا ثبت تعاونها مع السودان.

وقالت بترودار التي كانت تضخ 230 ألف برميل يوميا من ولاية أعالي النيل الجنوبية حتى وقف الإنتاج إنها التزمت على الدوام بتعليمات جوبا ولم يكن لها أي دور في في احتجاز النفط الجنوبي بميناء بورسودان.

وقالت إنها أمرت موظفيها بعدم التعاون أثناء احتجاز الشحنات الثلاث والذي أشرفت عليه الأجهزة الأمنية للخرطوم.

وقالت في بيان "بترودار لا تعلم الوجهة ولا مشتري الشحنات الثلاث التي احتجزتها جمهورية السودان."   يتبع