ساركوزي.. محادثات منطقة اليورو متعثرة

Wed Oct 19, 2011 6:11pm GMT
 

باريس/فرانكفورت 19 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي اليوم الأربعاء إن خططا لمعالجة أزمة ديون منطقة اليورو تمر بمأزق في ظل خلاف بين باريس وبرلين بشأن سبل تعزيز قدرات صندوق إنقاذ المنطقة.

وأبلغ ساركوزي أعضاء بالبرلمان الفرنسي أن الخلاف يعطل المفاوضات. وفي وقت لاحق توجه الرئيس الفرنسي بالطائرة إلى فرانكفورت لإجراء محادثات مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في محاولة لكسر الجمود قبيل قمة حاسمة للزعماء الأوروبيين يوم الأحد.

وقال مصدر بالرئاسة الفرنسية إن زعيمي فرنسا وألمانيا سيلتقيان بمسؤولين آخرين من منطقة اليورو وبمديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاجارد على هامش حفل لتكريم جان كلود تريشيه بنهاية رئاسته للبنك المركزي الأوروبي.

وتقول فرنسا إن الطريقة الأمثل لرفع حجم آلية الاستقرار المالي الأوروبي هي تحويلها إلى بنك سيستطيع بعد ذلك الحصول على التمويل من البنك المركزي الأوروبي لكن كلا من البنك المركزي والحكومة الألمانية يرفضان الفكرة.

وأبلغ ساركوزي البرلمانيين خلال اجتماع غداء حسبما ذكر تشارل دو كورسون وهو برلماني كان حاضرا "في ألمانيا الائتلاف منقسم في هذه المسألة. أنجيلا ميركل ليست الشخص الوحيد الذي ينبغي أن نقنعه."

وأثارت تصريحاته شكوكا بشأن قدرة زعماء منطقة اليورو على الاتفاق على خطة واضحة ومقنعة عندما يلتقون يوم الأحد.

ومن شأن الفشل في ذلك أن يقوض ثقة الأسواق المالية المهتزة بالفعل في منطقة العملة وفي قدرتها على التغلب على أزمة الديون المستمرة منذ عامين والتي باتت تهدد قابلية العملة الموحدة للاستمرار في المدى الطويل.

أ أ (قتص)