مبعوث للامم المتحدة يدفع باتجاه نقل السلطة في اليمن

Thu Nov 10, 2011 7:04am GMT
 

صنعاء 10 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - يعود مبعوث للامم المتحدة الى اليمن اليوم الخميس في مسعى جديد لاقناع الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بتسليم السلطة بموجب مبادرة خليجية وذلك في اعقاب تقارير عن اقتراب الرئيس من قبول الخطة.

وقال مسؤولون ان المبعوث جمال بن عمر سيلتقي نائب الرئيس عبد ربه منصور هادي الذي فوضه صالح للتفاوض بشأن تفاصيل اتفاق تسليم السلطة مع تحالف لاحزاب المعارضة والتوقيع عليه.

كما سيلتقي بن عمر مع قادة المعارضة في اطار الجهود المبذولة لتفعيل الاتفاق الذي توسطت فيه دول مجلس التعاون الخليجي الست في ابريل نيسان لانهاء الاحتجاجات الشعبية المطالبة بتنحي صالح بعد 33 عاما قضاها في السلطة.

وقال طارق الشامي رئيس الدائرة الإعلامية في حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم لرويترز ان من المنتظر وصول قادة المعارضة وبن عمر الى صنعاء اليوم الخميس لاستئناف المحادثات بشأن تفاصيل المبادرة الخليجية حتى يتسنى التوقيع عليها.

ويشهد اليمن احتجاجات منذ عدة اشهر مما جعل افقر بلد عربي على حافة الحرب الاهلية وهو ما قد يهدد استقرار السعودية المجاورة.

وقالت مصادر في المعارضة انه بموجب المبادرة الخليجية سيصدر صالح مرسموما يعلن فيه تسليم كل سلطاته الى نائبه هادي. وسيوقع نائب الرئيس بعدها على المبادرة ويختار قياديا من المعارضة لتشكيل حكومة وحدة وطنية جديدة ستعد لانتخابات مبكرة.

وقال مسؤولون انه اذا نجحت زيارة بن عمر فإن من المتوقع التوقيع على الاتفاق في احتفالية بالسعودية بحلول منتصف شهر نوفمبر تشرين الثاني الجاري.

وجاءت زيارة بن عمر بعدما قالت فرنسا ان الاتحاد الاوروبي يعتزم مناقشة تجميد اصول صالح. وأدان مجلس الامن التابع للامم المتحدة بالاجماع بقمع الحكومة اليمنية للمحتجين وحث صالح على التوقيع على المبادرة الخليجية.

وتراجع صالح ثلاث مرات في السابق عن توقيع الاتفاق ووفقا لما ذكره مسؤولون فإنه وضع عدة شروط لقبول الخطة من بينها استمراره في منصب الرئيس حتى انتخاب رئيس جديد للبلاد.   يتبع