مقتل ستة في انفجار ألغام قديمة في حقل الرميلة بجنوب العراق

Mon Oct 10, 2011 10:24am GMT
 

البصرة (العراق) 10 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قالت مصادر في الشرطة العراقية إن ستة عمال كانوا يزيلون ألغاما من حقل الرميلة الجنوبي في العراق قتلوا مطلع الأسبوع عندما انفجرت مجموعة من الألغام والذخيرة القديمة قبل الأوان.

وما زال جنوب العراق مليئا بملايين الألغام القديمة ومخلفات الحرب العراقية الإيرانية في الثمانينات وحرب الخليج الأولى وهي المنطقة التي تساعد فيها شركات النفط على تطوير احتياطي النفط الهائل في البلاد.

وقالت مصادر في الشرطة إن الانفجارات التي وقعت يوم السبت أسفرت عن مقتل أربعة كانوا يعملون في شركة لإزالة الألغام واثنين من ضباط الجيش العراقي.

وقال مسؤول رفيع من شرطة نفط الجنوب التي تتولى حماية المنشآت النفطية في البصرة "الانفجار حدث عندما كان يقوم فريق تابع لشركة الخليج العربي لازالة الالغام مشتركا مع قيادة عمليات البصرة بتفجير كدس من الاعتدة والالغام في منطقة الشامية داخل حقل الرميلة الجنوبي مما أدى الى مقتل اربعة من افراد الشركة واثنين من ضباط الجيش العراقي."

وتطور شركة بي.بي وشركة سي.ان.بي.سي الصينية حقل الرميلة الضخم الذي ينتج نحو 1.2 مليون برميل يوميا. ولم ترد بي.بي على الفور على طلب بالحصول على تفاصيل عن الحادث.

وتمثل الألغام أحد التهديدات التي تواجه العراق في إعادة بناء اقتصاده والبنية الأساسية من خلال تحويل البلاد إلى منتج عالمي كبير للنفط. ووقعت الحكومة صفقات مع شركات النفط الكبرى لتطوير احتياطياتها وهي واحدة من اكبر الاحتياطيات في العالم.

كما أن الألغام من بين المعوقات التي تواجه شركات النفط التي تعمل في حقول مثل الرميلة ومجنون والقرنة الغربي في جنوب العراق.

وقتل مهندسان بالجيش العراقي في انفجار لغم أرضي في حادث آخر يوم السبت عندما حاولا إبطال مفعوله في بلدة قرب البصرة على بعد 420 كيلومترا إلى الجنوب الشرقي من بغداد.

وقال صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) إن الحروب التي استمرت سنين طويلة أسفرت عن وجود مشكلة ألغام في العراق وهي واحدة من الأسوأ في العالم وان هناك نحو 20 مليون لغم مضاد للأفراد واكثر من 50 مليون قنبلة عنقودية يعتقد أنها ما زالت موجودة في مناطق حدودية وحقول نفط جنوبية.

د م - أ ف (سيس) (قتص)