واشنطن تبحث نقل سجين من طالبان من جوانتانامو إلى أفغانستان

Fri Dec 30, 2011 11:12am GMT
 

واشنطن 30 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - علمت رويترز أن إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما تفكر في تسليم مسؤول كبير في طالبان معتقل في جوانتانامو إلى الأفغان ليحتجز هناك في إطار مسعى لتحسين فرص التوصل لاتفاق سلام في أفغانستان.

ويشتبه بأن المسؤول المعتقل ارتكب انتهاكات كبيرة لحقوق الانسان.

وأثار التسليم المحتمل لمحمد فضل المسؤول الكبير في طالبان والذي يوصف في جوانتانامو بأنه "معتقل خطير للغاية" قلقا في الكونجرس الأمريكي وبين عدد من مسؤولي المخابرات الامريكية.

ويشتبه بأن فضل وهو قيادي كبير بين صفوف مقاتلي طالبان مسؤول عن قتل الالاف من الشيعة الافغان وهم أقلية في أفغانستان بين عامي 1998 و2001 .

وكشف موقع ويكيليكس عن وثائق عسكرية أمريكية تفيد بأن فضل كان موجودا عندما وقعت أعمال شغب في سجن في نوفمبر تشرين الثاني من عام 2001 أسفرت عن مقتل جوني مايكل سبان عميل وكالة المخابرات المركزية الامريكية وأول أمريكي يقتل في حرب أفغانستان. وعلى الرغم من ذلك لا توجد أدلة تشير إلى أن فضل لعب دورا مباشرا في قتل سبان.

وقال مسؤولون أمريكيون كبار إن الجهود التي بدأوها قبل عشرة شهور لاجراء مفاوضات مستدامة بين حكومة الرئيس الافغاني حامد كرزاي الضعيفة وطالبان وصلت إلى مرحلة حاسمة. وذكرت رويترز في وقت سابق من هذا الشهر أن هناك عرضا "بإجراءات لبناء الثقة" ومن بينها نقل خمسة معتقلين من جوانتانامو وفتح مكتب لطالبان خارج أفغانستان.

وعلمت رويترز الان من مصادر بالحكومة الامريكية هوية أحد المعتقلين الخمسة.

وأكد المسؤولون أن المعتقلين لن يفرج عنهم وإنما ستنتقل مسؤولية احتجازهم إلى جهة أخرى. ولم تتضح على وجه التحديد ظروف احتجازهم.

وردا على أسئلة من رويترز قال مسؤول كبير في الادارة الامريكية إن الحكومة الافغانية وممثلين عن طالبان يطالبون بالافراج عن فضل وأعضاء بارزين آخرين في طالبان منذ عام 2005 .

ي ا - أ ف (سيس)