بايدن: الانسحاب يبدأ مرحلة جديدة في العلاقات الامريكية العراقية

Wed Nov 30, 2011 11:13am GMT
 

(لإضافة تفاصيل وخلفية)

بغداد 30 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال جو بايدن نائب الرئيس الامريكي اليوم الاربعاء ان انسحاب القوات الأمريكية من العراق يفتح مرحلة جديدة في العلاقات بين البلدين بما في ذلك الشراكة الأمنية القوية.

ومن المقرر أن تنسحب القوات الأمريكية المتبقية وقوامها 13 الف فرد من العراق بحلول نهاية العام بموجب المهلة المحددة في الاتفاق الأمني الثنائي بين الدولتين بعد نحو تسع سنوات من الغزو الذي قادته الولايات المتحدة وأطاح بالرئيس الراحل صدام حسين.

وقال بايدن خلال اجتماع مع نوري المالكي رئيس وزراء العراق خلال زيارة لبغداد "الولايات المتحدة الامريكية تفي بوعودها.

"قواتنا تغادر العراق وسندخل معا مسارا جديدا.. علاقة بين دولتين لهما سيادة."

وتراجعت وتيرة العنف في العراق بشدة منذ بلغ العنف الطائفي ذروته عامي 2006 و 2007 ويقود المالكي حكومة تضم تكتلات سياسية من الشيعة والسنة والأكراد.

وأعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما الشهر الماضي أن القوات الأمريكية ستعود الى البلاد في نهاية العام كما هو مقرر بعد أن انهارت محادثات للإبقاء على عدد قليل من الجنود الأمريكيين في العراق للعمل كمدربين بسبب قضية الحصانة.

وقال بايدن "سنواصل مناقشة موضوع ترتيباتنا الأمنية مع حكومتكم بما في ذلك مجالات التدريب والمخابرات ومكافحة الإرهاب."

وأضاف أن العراق اكتسب احترام كل الأمريكيين لتحمله عقودا من الطغيان في ظل حكم صدام علاوة على أعمال العنف التي استمرت ثماني سنوات بعد الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003 . كما أشار بايدن أيضا الى خسارة أمريكيين أرواحهم.   يتبع