رجل من التبت يحرق نفسه في نيبال في موجة من الحوادث المماثلة

Thu Nov 10, 2011 12:18pm GMT
 

كاتمندو 10 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قالت شرطة نيبال إن رجلا من التبت مقيم في نيبال أشعل النار في نفسه اليوم الخميس في أحدث واقعة في موجة من إحراق أبناء التبت لأنفسهم خاصة في الصين احتجاجا على القيود التي تفرضها بكين على دينهم وثقافتهم.

وقال ضابط الشرطة شيام لال جياوالي لرويترز إن المحتج الذي لم يعرف اسمه كان يحمل علم التبت وهتف قائلا "عاش التبت" قبل أن يشعل النار في ملابسه في ضاحية بالعاصمة كاتمندو.

وقال دهواس تامانج حارس امن خاص شاهد الحادث "رأيت ملابسه تشتعل لكن سرعان ما سيطر عليه رجال آخرون من التبت شاهدوه وأطفأوا النار وأخذوه بعيدا."

وذكر الشاهدان أن الرجل لم تلحق به إصابات بالغة.

وأضرم 11 على الأقل من أبناء التبت النار في أنفسهم هذا العام في إقليم سيشوان بجنوب غرب الصين الذي أصبح محورا لتحدي الحكم الصيني.

وألقت الصين باللوم على الدلاي لاما الزعيم الروحي للتبت الحائز على جائزة نوبل للسلام والذي فر من التبت عام 1959 إلى الهند بعد انتفاضة فاشلة على الحكم الصيني واتهمته بالتحريض على مثل هذه الحوادث.

وقال هونغ لي المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية في إفادة صحفية يومية "هذه الممارسات تمثل تحديا للضمير الإنساني والأسس الأخلاقية... مثل هذه الخطط لن تفلح."

وتتعرض نيبال التي يسكنها 20 ألفا من ابناء التبت لضغط من بكين شريكتها التجارية ومانحتها الرئيسية لقمع أي أنشطة "مناهضة للصين" يقوم بها أبناء التبت.

د م - أ ف (سيس)