تصاعد المشاعر القومية الكردية مع احتجاجات عربية وانقسام السودان

Wed Jul 20, 2011 12:39pm GMT
 

من نامو عبد الله

اربيل (العراق) 20 يوليو تموز (رويترز) - في اليوم الذي ولدت فيه أحدث دولة في الاتحاد الافريقي وهي جمهورية جنوب السودان استخدم الزعيم الكردي العراقي برهم صالح جهاز آي باد في الدخول على موقع تويتر للتعبير عن مشاعره للعالم قائلا "أراقب التاريخ وهو يتشكل بينما يعلن جنوب السودان استقلاله."

وأضاف "خلاصة القصة أن المذابح الجماعية لا تحول دون حق تقرير المصير."

ومع ظهور دولة جديدة في افريقيا وقيام انتفاضات في أنحاء العالم العربي أصبح الاكراد في شمال العراق الذي يتمتع بحكم شبه ذاتي يتحدثون بصوت أعلى عن احتمال زيادة حجم الحكم الذاتي إذا أصبحت الحكومة المركزية في العراق كما يخشى الاكراد اكثر شمولية.

وفي أجزاء من تركيا وسوريا وإيران يرى الأكراد أيضا هناك احتمالات جديدة للحرية خارج نطاق الحكومات التي قمعت على مدار التاريخ الأقلية الكردية.

وقال صالح رئيس وزراء كردستان العراق إن جنوب السودان يقدم قدرا كبيرا من الإلهام.

وأضاف أن الأهم من ذلك هو المخاوف الشديدة التي يشعر بها اغلب الأكراد بشأن اتجاه سياسة بغداد بينما تتحرك نحو المركزية والشمولية.

وما زالت هناك قضايا معلقة بين الحكومة المركزية في بغداد والمنطقة الكردية التي تمثل ثلاث محافظات من بين 18 محافظة عراقية فيما يتعلق بالحدود وحقوق النفط. ويوجد في كردستان العراق 45 مليار برميل من احتياطي النفط الخام.

ويبلغ عدد الأكراد 30 مليون نسمة موزعين بين العراق وإيران وسوريا وتركيا وهم مجموعة عرقية تختلف ثقافتهم ولغتهم عن العرب والأتراك والفرس الذين يتقاسمون معهم الأرض.   يتبع