الهند وباكستان: جولة المحادثات القادمة "تفتح صفحة جديدة"

Thu Nov 10, 2011 1:42pm GMT
 

(لاضافة مقتبسات وتفاصيل)

جزيرة فيلينجيلي (المالديف) 10 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - اثنت الهند وباكستان اليوم الخميس على التقدم على صعيد العلاقات الدبلوماسية بينهما وتعهدتا بفتح "صفحة جديدة" في علاقتهما المشحونة في الجولة الرسمية المقبلة من محادثات السلام.

وينظر للسلام الدائم بين الخصمين النوويين على انه امر رئيسي لتحقيق الاستقرار في منطقة جنوب اسيا وعامل مساعد لعملية تسليم المهام الامنية المتعثرة في افغانستان في الوقت الذي تعتزم فيه القوات القتالية التي يقودها حلف شمال الاطلسي الانسحاب من البلاد في 2014 .

وأجرى رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ ونظيره الباكستاني يوسف رضا جيلاني مناقشات دامت ما يقرب من ساعة في منتجع بجزر المالديف والتي تعكس تقاربا بين البلدين في الاونة الاخيرة.

وشمل ذلك التقارب قرار باكستان منح جارتها الهند معاملة تفضيلية في المجال التجاري والغاء قيود تتطلب نقل معظم البضائع عبر دولة ثالثة.

وقال جيلاني للصحفيين بعد الاجتماع مع سينغ على هامش اجتماع لزعماء جنوب آسيا "الجولة التالية من المحادثات ستكون ايجابية وبناءة بشكل أكبر وستفتح صفحة جديدة في تاريخ البلدين."

وأضاف "ما استطيع ان اؤكده لكم فقط هو انني ناقشت كل القضايا الاساسية."

وخاضت الهند وباكستان ثلاث حروب منذ استقلالهما عن بريطانيا عام 1947 واستأنفتا محادثات السلام في فبراير شباط بعد تعثرها اثر هجوم شنه متشددون يتمركزون في باكستان على مدينة مومباي الهندية في 2008 .

وقال سينغ "سنستأنف هذا الحوار بتوقعات بأن تتم مناقشة كل القضايا التي افسدت العلاقات بين البلدين... حان الوقت لفتح صفحة جديدة في تاريخ العلاقة بين البلدين."   يتبع