منفيون إيرانيون في العراق ربما يقبلون خطة للأمم المتحدة

Tue Dec 20, 2011 1:54pm GMT
 

باريس 20 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قالت زعيمة جماعة إيرانية معارضة اليوم الثلاثاء إن الجماعة ستوافق على خطة للأمم المتحدة لنقل الذين يعيشون في معسكر للمنفيين في العراق إلى موقع جديد وإن هذا يتوقف على شروط وضمانات معينة.

ويقع معسكر أشرف على بعد نحو 65 كيلومترا من بغداد وهو قاعدة لأعضاء جماعة مجاهدي خلق وهي جماعة إيرانية معارضة تعتبرها واشنطن رسميا منظمة إرهابية.

وتقول الحكومة العراقية التي تربطها علاقات ودية بطهران إنها تعتزم إغلاق المعسكر الذي يضم ما يقدر بنحو ثلاثة آلاف معارض إيراني بحلول نهاية العام الجاري مما يعني أن هناك مهلة أقل من اسبوعين للتوصل إلى حل.

وكما ذكر مسؤولون أمريكيون امس الاثنين فإن خطة الأمم المتحدة تتضمن نقل سكان المعسكر إلى موقع قرب مطار بغداد حيث ستراقبهم المنظمة الدولية وستنظر في حالاتهم لامكانية توطينهم كلاجئين.

وفي بيان قالت مريم رجوي زعيمة جماعة مجاهدي خلق إن سكان المعسكر مستعدون "مبدئيا" لتغيير مكانهم بشرط ان تدعم الأمم المتحدة والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وتوافق على اقتراح بأن تضمن الحكومة العراقية أمن السكان.

ويمثل مصير معسكر أشرف أحد القضايا المعلقة بعد انسحاب القوات الأمريكية من العراق هذا الشهر. ويقول سكان المعسكر منذ زمن إنهم يخشون على سلامتهم من السلطات العراقية بدون حماية أمريكية.

وفي ابريل نيسان شهد المعسكر اشتباكات بين السكان وقوات الأمن العراقية قتل خلالها 34 شخصا طبقا لتحقيق أجرته الأمم المتحدة.

وحث مسؤولون أمريكيون السكان على قبول خطة الأمم المتحدة.

وقالت رجوي إن بغداد رفضت ان تحمي قوات أمريكية أو أوروبية أو من الأمم المتحدة المعسكر لذلك فإن الجماعة تريد "الحد الأدنى" من الضمانات قبل قبول الخطة.   يتبع