السماح لزعيم ايراني معارض قيد الإقامة الجبرية بمقابلة عائلته

Mon Oct 10, 2011 1:50pm GMT
 

طهران 10 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - قال موقع الزعيم الإيراني المعارض مهدي كروبي على الإنترنت إنه تم الإفراج مؤقتا عن كروبي الموضوع قيد الإقامة الجبرية ليقابل أسرته مطلع هذا الأسبوع وهي خطوة تشير الى أن السلطات ربما تخفف من صرامة القيود على رجل الدين المسن بعد احتجازه لثمانية أشهر.

ووضع كروبي رهن الإقامة الجبرية منذ فبراير شباط حين دعا "الحركة الخضراء" الإصلاحية الى دعم الانتفاضات الشعبية التي تجتاح العالم العربي وقال ابنه إنه سمح له بالاحتفال بعيد ميلاده الرابع والسبعين مع أقاربه ليل الجمعة.

ودعا بعض نواب البرلمان الى إعدام كروبي وزميله في الحركة الخضراء مير حسين موسوي وهو رهن الإقامة الجبرية ايضا منذ فبراير لدورهما في الاحتجاجات الحاشدة ضد انتخاب الرئيس محمود احمدي نجاد لولاية ثانية في يونيو حزيران 2009 .

لكن مع وجود احتمال أن يتسبب هذا في موجة غضب محلية وعالمية آثرت السلطات عزل الرجلين اللذين شغل كل منهما منصبا رفيعا في الجمهورية الإسلامية.

وكتب محمد حسين ابن كروبي على موقع سحام نيوز عن دهشته حين رأى والده يقف على بابه.

وقال "وصل والدي عند عتبة بابنا يرافقه ستة من رجال الأمن. على الرغم من أنه فقد بعض الوزن فإنه لايزال في حالة معنوية رائعة."

وظهرت صورة لرجل الدين بلحيته البيضاء وعمامته وهو جالس على أريكة يحيط به أفراد عائلته.

وكتب ابنه "حولت رؤيته بعد ثمانية اشهر تجمع أسرتنا الصغيرة الى ليلة لا تنسي وميمونة."

وخلال الزيارة التي استغرقت ساعة قال كروبي الذي سرت شائعات بأنه يعاني من مشاكل صحية خطيرة إنه خضع لفحص طبي شامل مؤخرا. وقال رجال الأمن المرافقون له إنه سيسمح له بزيارات أسبوعية من أفراد أسرته.   يتبع