روسيا تسابق الزمن لاستعادة مسبار متجه للمريخ ضل الطريق

Thu Nov 10, 2011 1:58pm GMT
 

موسكو 10 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - سابقت روسيا الزمن اليوم الخميس لإنقاذ مركبة فضاء كانت متجهة الى قمر كوكب المريخ وضلت طريقها في مدار الأرض اذ لم يتبق سوى بضعة ايام قبل أن تنتهي فرصة انقاذ أول مهمة تقوم بها بين الكواكب منذ 15 عاما.

وحتى الآن فشل الخبراء الروس في مركز المراقبة الارضية في الاتصال بالمسبار غير المأهول البالغ تكلفته 163 مليون دولار مما لا يترك املا يذكر في استكمال المهمة الطموحة التي كانت ستعيد تأكيد موقع روسيا في الصفوف الأمامية في مجال استكشاف الفضاء.

وبعد أن انطلق المسبار (تربة فوبوس) في وقت مبكر امس الأربعاء من منصة إطلاق بايكونور الروسية في قازاخستان علق في مدار منخفض بدرجة تمثل خطورة مما سبب مشكلة قد تؤدي في نهاية المطاف الى سقوطه على كوكب الأرض.

وسيمثل الفشل السريع في المهمة التي تستمر ثلاث سنوات للحصول على عينات من تربة القمر فوبوس قمر كوكب المريخ طعنة لكبرياء صناعة الفضاء الروسية تضاف الى سلسلة من الانتكاسات المحرجة.

وقال الكسندر زخاروف العالم المسؤول عن المهمة وهو من معهد أبحاث الفضاء الروسي لرويترز "حتى الآن لم تنجح كل المحاولات للاتصال بالمركبة.

"يجربون كل شيء بما في ذلك الوسائل البصرية لمحاولة تقييم الخلل لكن الوضع بالطبع لا يوحي بكثير من الأمل."

ويقول خبراء إن المشاكل التي تظهر بعد الإطلاق مرتبطة بجهاز الكمبيوتر الموجود بالمسبار والذي فشل في وضعه على مساره نحو المريخ.

وقال زخاروف وآخرون في هذا القطاع إن هناك احتمالا صغيرا بأن تتم إعادة برمجة الكمبيوتر اذا استطاع المراقبون تحقيق اتصال بالمسبار. لكن اذا كانت المشاكل مرتبطة بالمعدات فمن المرجح أن يفقد المسبار الى الابد.

د ز - أ ف (عم)