المعارضة الليبية تستعد للقتال على بلدة استراتيجية

Fri Jul 1, 2011 7:22am GMT
 

من انيس ميلي

قرب بئر الغنم (ليبيا) أول يوليو تموز (رويترز) - لم تصل المعارضة المسلحة الليبية الى نقطة قريبة من مقر الزعيم الليبي معمر القذافي في طرابلس أكثر من احتشادها على ارض مرتفعة لا تبعد سوى 80 كيلومترا من العاصمة الليبية.

وخاض مقاتلو المعارضة هذا الاسبوع معارك ليصلوا الى هذه المنطقة قادمين من جبال تقع الى الجنوب الغربي. والان واذا كانوا سيحققون هدفهم في الوصول الى العاصمة فعليهم ان يهزموا قوات القذافي المتمركزة في السهل الصحراوي الواقع أسفل هذه المنطقة.

وهم مسلحون الى جانب بنادق الكلاشنيكوف التي يحملونها بأسلحة متنوعة منها شاحنات صغيرة مزودة بمدافع مضادة للطائرات وصواريخ من النوع الذي يخزن عادة أسفل أجنحة الطائرات لكنها عدلت في هذه الحالة لتوضع على شاحنات.

وتعلم قوات القذافي جيدا ان قوات المعارضة المسلحة تراقبهم من وسط سلسلة التلال. وفي وقت ما من أمس الخميس أطلقت قذائف المورتر ونيران المدفعية مما دفع الموجودين في المنطقة الى الاحتماء بأي ساتر.

وتقع بئر الغنم على بعد ساعة بالسيارة من العزيزية على المشارف الجنوبية لطرابلس وعلى بعد ساعة أيضا من الزاوية التي تقع على الطريق الساحلي الذي يربط بين طرابلس والحدود التونسية والعالم الخارجي.

وانضم الى مقاتلي المعارضة عند بئر الغنم على مدار اليوم عدد من المقاتلين جاءوا من أنحاء مختلفة. فالبعض جاء من الزنتان الواقعة وسط الجبال التي خلفهم بينما قال آخرون انهم جاءوا سرا من الزاوية حيث قمعت قوات القذافي محاولتين للتمرد منذ فبراير شباط.

والى جانب تمركز نحو 50 مقاتلا في سلسلة التلال يتمركز آخرون في مناطق متقدمة أقرب الى البلدة.

وقال متحدث باسم قوات المعارضة في نالوت في الجبل الغربي يوم الاربعاء ان اليوم السابق شهد تبادلا لاطلاق النيران.   يتبع