هيومان رايتس ووتش.. سوريا ترتكب جرائم ضد الانسانية في حمص

Fri Nov 11, 2011 7:30am GMT
 

بيروت 11 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قالت منظمة هيومان رايتس ووتش إن قوات الحكومة السورية ارتكبت جرائم ضد الانسانية في إطار محاولتها قمع المعارضة المناهضة لحكم الرئيس السوري بشار الاسد في مدينة حمص المضطربة.

وحثت المنظمة في تقرير صدر اليوم الجمعة مندوبي جامعة الدول العربية الذين سيجتمعون غدا السبت على تعليق عضوية سوريا في الجامعة ومطالبة الامم المتحدة بفرض عقوبات على الافراد المسؤولين عن تلك الجرائم وإحالة ملف سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وأضافت المنظمة في بيان صاحب التقرير "الطبيعة المنهجية للانتهاكات بحق المدنيين في حمص من قبل قوات الحكومة السورية ومن بينها جرائم تعذيب وقتل خارج نطاق القانون تمثل جرائم ضد الانسانية."

وأوضحت المنظمة أن قوات الامن السورية قتلت 104 أشخاص على الاقل في حمص منذ الثاني من نوفمبر تشرين الثاني حين وافقت الحكومة السورية على خطة وضعتها الجامعة العربية لإنهاء العنف وبدء حوار مع معارضي الاسد.

وقالت المنظمة إن عمليات القتل هذه جاءت بعد قتل ما لا يقل عن 587 مدنيا في حمص بين شهري ابريل نيسان وأغسطس اب وهو أكبر عدد من القتلى يسقط في أي محافظة سورية.

وقالت سارة لي ويتسون مديرة الشرق الاوسط في هيومان رايتس ووتش "حمص صورة مصغرة لوحشية الحكومة السورية.. يتعين على الجامعة العربية ابلاغ الرئيس الاسد بأن انتهاك الاتفاق بينهما له تبعات وأنها تؤيد الان تحرك مجلس الامن (التابع للامم المتحدة) لانهاء المجزرة."

وتقول الامم المتحدة إن 3500 شخص قتلوا في حملة قمع الاسد للاحتجاجات التي بدأت في منتصف مارس اذار واستلهمت ثورات عربية أطاحت بزعماء تونس ومصر وليبيا. وتلقي السلطات السورية باللائمة في العنف على جماعات مسلحة وتقول إن الجماعات قتلت 1100 من قوات الشرطة والجيش.

وتحظر سوريا عمل معظم وسائل الاعلام الاجنبية مما يجعل من الصعب التحقق من روايات نشطاء المعارضة أو المسؤولين.

وقالت منظمة هيومان رايتس ووتش إنها منعت أيضا من دخول سوريا ووصفت الحصول على معلومات دقيقة بأنه مهمة "تنطوي على تحدي." واستند تقرير المنظمة إلى مقابلات مع 114 من سكان حمص الذين إما هربوا إلى دول مجاورة أو تحدثوا عبر الانترنت من داخل سوريا.   يتبع