أمريكا تفرض عقوبات جديدة على سوريا

Thu Aug 11, 2011 7:24am GMT
 

(لإضافة اقتباسات وتفاصيل)

من دوج بالمر ومات سبيتالنيك

واشنطن 11 أغسطس اب (رويترز) - فرضت الولايات المتحدة عقوبات مالية جديدة على سوريا يوم الاربعاء واقتربت من دعوة الرئيس السوري بشار الأسد صراحة إلى التنحي عن السلطة.

ومع تنامي الضغوط الدولية على الأسد بسبب قمعه العنيف للاحتجاجات قال مسؤول أمريكي إنه يتوقع أن تستخدم إدارة الرئيس باراك أوباما لهجة أكثر صرامة هذا الأسبوع لكن مصدرا على صلة بالوضع قال إنه على الرغم من توقع صدور قرار قريبا فإنه لم يتم الاتفاق بعد على توقيت صدوره.

ووسعت وزارة الخزانة الأمريكية العقوبات على حكومة الأسد والدائرة المحيطة به وأضافت أكبر بنك تجاري سوري وأكبر شركة لتشغيل الهاتف المحمول في سوريا إلى قائمة سوداء للشركات التي سيتم تجميد أصولها وحرمانها من القيام بأعمال تجارية في الولايات المتحدة.

وأكد البيت الأبيض مرة أخرى رأي أوباما في أن الأسد "فقد شرعيته" وأن سوريا "ستكون مكانا أفضل" من غيره لكنه أحجم عن دعوة الأسد صراحة إلى ترك السلطة.

لكن بعد شهور من الانتقادات التي وجهت إلى الإدارة الأمريكية لأنها لم تطالب برحيل الأسد تستعد واشنطن إلى استخدام لهجة أكثر حدة.

وتوخى البيت الأبيض الحذر بسبب نفوذه المحدود على سوريا وتساؤلات حول قدرته على إجبار الأسد على الامتثال إلى أي دعوة أمريكية له بالتنحي عن السلطة وهو ما قد يقوض بشكل أكبر مصداقية الولايات المتحدة في المنطقة.

لكن واشنطن ترى أن الإدانة المتزايدة لحملة الأسد ضد الاحتجاجات من جانب السعودية ودول عربية أخرى أضعفت من موقفه مما أعطى دفعة لأصوات داخل الإدارة الأمريكية تطالب بموقف أكثر صرامة.   يتبع