الأمم المتحدة:المتشددون الصوماليون أضعفوا وقد يعيدون تنظيم صفوفهم

Thu Aug 11, 2011 8:38am GMT
 

من لويس شاربونو

الأمم المتحدة 11 أغسطس اب (رويترز) - قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص الى الصومال إن الاسلاميين المتشددين الذين فروا من العاصمة مقديشو هذا الأسبوع قد يعيدون تنظيم صفوفهم ويلجأون "لأساليب إرهابية" لكنهم أضعفوا بشدة.

وكان اوجستين ماهيجا يتحدث امس الأربعاء بعد ايام من انسحاب حركة الشباب التي كانت تقاتل للإطاحة بحكومة الصومال لأربع سنوات من مقديشو وسط مؤشرات على تعمق الخلافات بين كبار قادتها.

وقال ماهيجا للصحفيين عن طريق دائرة تلفزيونية مغلقة من العاصمة الصومالية مقديشو "بعد تقهقر حركة الشباب التدريجي يبدو أنها تشرذمت الى ثلاثة طوابير."

وأضاف "طابور يتجه جنوبا وآخر يتجه غربا وآخر يتجه شمالا... ومازالوا يتحركون. هذا أضعف بالفعل قوتهم المتمثلة في الاتحاد."

وقال ماهيجا إنه قبل قرار حركة الشباب مغادرة المدينة كانت موارد تمويلها بدأت تجف. وقال إن الحركة "حرمت من الدعم المالي."

وأضاف "معظمه من الخليج والشرق الأوسط.. ليس من دول بل من متبرعين وقد أثرت الأحداث في هاتين المنطقتين على ما يبدو بالسلب على موارد تمويلها."

ومضى يقول "هناك ايضا التمويل المحلي مثل سوق البكارة الذي سيطرت عليه بعثة الاتحاد الافريقي في الصومال والحكومة الانتقالية الاتحادية."

وقال إن سوق البكارة هو "المركز الاقتصادي لمقديشو."   يتبع