القوات اليمنية تقصف مدينة تعز ومقتل ثلاثة

Thu Dec 1, 2011 8:53am GMT
 

صنعاء أول ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال مسعفون إن قوات الحكومة اليمنية قصفت مدينة تعز اثناء الليل مما أسفر عن مقتل ثلاثة على الأقل بينما يسابق الساسة الزمن لتنفيذ المبادرة الخليجية التي نقل الرئيس علي عبد الله صالح بموجبها السلطة لنائبه الأسبوع الماضي.

ورضخ صالح في نهاية المطاف للضغوط الدولية والاحتجاجات الشعبية ضد حكمه والتي استمرت عشرة اشهر لينهي حكمه الذي استمر 33 عاما والذي زرع خلاله أفراد عائلته واصدقاءه وحلفاءه في اقتصاد البلاد وجيشها.

ويتعشم رعاة المبادرة أن تحول دون الانزلاق الى حرب أهلية على أعتاب السعودية اكبر دولة مصدرة للنفط في العالم وتمنع تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي يتخذ من اليمن مقرا له من تهديد ممرات الشحن بالبحر الأحمر.

لكن الاتفاق فشل حتى الآن في وقف إراقة الدماء.

وقال احد السكان ويدعى عبد الله الشرعبي بالهاتف لرويترز "نعيش في اجواء حرب حقيقية. لم نستطع النوم من شدة الانفجارات. بادرنا بمساعدة خمسة من سكان الحي سقطت قذيفة على منزلهم."

وذكر مسعفون في مستشفى الروضة أن ثلاثة مدنيين قتلوا وأصيب عدد آخر بجروح في حين ذكر العاملون بمستشفى ميداني في تعز أنهم استقبلوا عشرة مصابين مدنيين.

وتقع تعز العاصمة التجارية لليمن على بعد نحو 200 كيلومتر جنوبي العاصمة صنعاء.

وقال توفيق الشعبي المحامي والناشط بالحركة الاحتجاجية إن قوات صالح التي تركزت في مناطق متفرقة من المدينة أطلقت قذائف على أحياء المناخ والحصبة وبئر باشا وإن القصف استمر حتى الساعات الأولى من صباح الخميس.

من ناحية أخرى قالت المعارضة إنها قدمت لزعيم البلاد المؤقت عبد ربه منصور هادي قائمة بمن اختارتهم كممثلين لعضوية مجلس عسكري مكلف بإدارة الجيش حتى ينتخب رئيس جديد.   يتبع