مصدر.. واشنطن قد تبيع قنابل ذكية للامارات

Fri Nov 11, 2011 9:35am GMT
 

واشنطن 11 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - قال مصدر مطلع على صفقات الاسلحة إن الحكومة الامريكية قد تعلن قريبا عن خطط لبيع كمية كبيرة من القنابل الذكية الدقيقة التصويب لدولة الامارات العربية المتحدة وذلك في وقت تتصاعد فيه التوترات مع إيران بسبب برنامجها النووي.

وتفكر وزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) في بيع كمية كبيرة من الذخائر التي تصنعها شركة بوينج للامارات بالاضافة إلى صفقات سلاح أخرى أبرمت في الاونة الاخيرة مع الدولة الخليجية. وتشمل هذه الصفقات بيع 500 صاروخ جو أرض من طراز هلفاير أبلغ به المشرعون الامريكيون في سبتمبر أيلول.

وصفقة القنابل الخارقة للتحصينات التي تصنعها بوينج وغيرها من الذخائر للامارات وهي حليفة رئيسية للولايات المتحدة في منطقة الخليج جزء من جهود أمريكية حالية لتشكيل ائتلاف إقليمي في مواجهة إيران.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من المكتب الصحفي التابع للبنتاجون أو وكالة التعاون الامني الدفاعي التي تشرف على مبيعات الاسلحة إلى الخارج.

وباعت بوينج الالاف من الذخائر الذكية الخارقة للتحصينات للولايات المتحدة وحلفائها في الشهور القليلة الماضية حيث جددت هذه الدول ترساناتها من القنابل الموجهة.

وقال المتحدث باسم بوينج جاريت كاسبر إن الشركة لا يمكنها مناقشة العقد المقترح لانه صفقة عسكرية مع الخارج وهو شأن يناقش على مستوى الحكومات.

وستوسع الصفقة المقترحة التي كانت صحيفة (وول ستريت جورنال) أول من نشر عنها قدرات القوات الجوية الاماراتية لتتمكن من استهداف مبان مثل المخابيء المحصنة والانفاق والتي يعتقد أن إيران تطور فيها أسلحة نووية أو غيرها. وقالت الصحيفة إن واشنطن ترغب في بيع 4900 من القنابل التي تعرف باسم القنابل الذكية.

وتصاعد التوتر بسبب برنامج إيران النووي منذ يوم الثلاثاء عندما ذكرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية أنه يبدو أن طهران عملت على تصميم قنبلة وأنها ربما لا تزال تجري أبحاثا سرية لتحقيق هذا الهدف.

وزادت التكهنات في وسائل الاعلام الاسرائيلية بشأن احتمال شن إسرائيل ضربة عسكرية للمواقع النووية الايرانية وهناك تكهنات في الصحافة الغربية بشأن هجوم أمريكي محتمل.   يتبع