أوباما يسعى لإنقاذ سياسة الشرق الأوسط من أزمة في الأمم المتحدة

Wed Sep 21, 2011 9:58am GMT
 

من مات سبيتالنيك

الأمم المتحدة 21 سبتمبر أيلول (رويترز) - يخرج الرئيس الأمريكي باراك أوباما على المسرح الدولي اليوم الأربعاء في مسعى لتجنب مواجهة تلوح في الأفق بالأمم المتحدة بشأن الاعتراف بدولة فلسطينية وانقاذ سياسته في الشرق الأوسط من شفا كارثة دبلوماسية.

وفي ظل المشاكل الاقتصادية وانخفاض معدلات التأييد له في استطلاعات الرأي بالداخل وتزايد الشكوك في قيادته في الخارج يلقي أوباما كلمة امام الجمعية العامة للأمم المتحدة ويلتقي بالزعيمين الإسرائيلي والفلسطيني في منعطف خطير على صعيد ولايته الرئاسية وعلى صعيد مصداقية الولايات المتحدة على مستوى العالم.

كما يواجه تحدي إعادة تأكيد نفوذ واشنطن في الشرق الأوسط من خلال إثناء الفلسطينيين عن المضي قدما في مسعى للحصول على اعتراف بدولة مستقلة لهم في مجلس الأمن الدولي في تحد للاعتراضات الإسرائيلية وتهديد الولايات المتحدة باستخدام حق النقض (الفيتو).

وتقول إدارة أوباما واسرائيل إن محادثات السلام المباشرة هي السبيل الوحيد الذي يمكن أن يؤدي الى تحقيق السلام مع الفلسطينيين الذين يقولون بدورهم إن عقدين من المفاوضات غير المثمرة لم يتركا لهم خيارا سوى اللجوء للمنظمة الدولية.

وقال نائب مستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض بن رودس وهو يراجع الكلمة التي سيلقيها أوباما امام الجمعية العامة في نيويورك "لا يوجد طريق مختصر للسلام." ومن المقرر أن يتحدث الرئيس الأمريكي نحو الساعة العاشرة صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة (1400 بتوقيت جرينتش).

وتأتي الأزمة المحيطة بمسعى الفلسطينيين الحصول على اعتراف من الأمم المتحدة بدولتهم فيما يجاهد الزعماء الامريكيون والاسرائيليون والفلسطينيون لمواجهة تداعيات الانتفاضات التي تجتاح العالم العربي المعروفة إعلاميا باسم الربيع العربي والتي تثير توترات سياسية جديدة في انحاء الشرق الأوسط.

كما تجيء في وقت تعاني فيه اسرائيل من عزلة اكبر من التي كانت تعيشها منذ عقود وفي الوقت الذي تتعرض فيه واشنطن لخطر إذكاء انعدام ثقة العرب بحمايتها لأوثق حلفائها مجددا في ظل تداعي محاولة أوباما التواصل مع العالم الإسلامي.

ولن يمثل فشل الولايات المتحدة في نزع فتيل الأزمة في الأمم المتحدة أزمة دبلوماسية لأوباما وحسب بل سيمثل ايضا مؤشرا واضحا على الحدود الجديدة للنفوذ الأمريكي في المنطقة.   يتبع