لجنة رسمية لحقوق الإنسان في ميانمار تحث على إطلاق سراح "سجناء الضمير"

Tue Oct 11, 2011 10:41am GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

يانجون 11 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - من المتوقع أن تفرج ميانمار عن عدد من المحتجزين السياسيين غدا الأربعاء بموجب عفو عن آلاف السجناء أعلن عنه بعد أن حثت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان الرئيس على الإفراج عن "سجناء الضمير".

وجعلت الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي من الافراج عن نحو 2100 سجين سياسي في ميانمار شرطا رئيسيا قبل بحث رفع العقوبات التي فرضتها واشنطن ودول الاتحاد ردا على انتهاكات لحقوق الانسان.

وقال التلفزيون الحكومي إن 6359 سجينا "من المسنين أو المرضى أو المعاقين أو من قضوا فترة عقوبتهم مع حسن السير والسلوك" سيفرج عنهم غدا الأربعاء لكنه لم يذكر ما إذا كان من بينهم أي من السجناء السياسيين.

واعتادت ميانمار إصدار عفو عام عن السجناء. وفي مايو ايار شمل عفو عن 14 ألف سجين 47 سجينا سياسيا فقط فيما وصفه نشطاء لحقوق الإنسان بخطوة رمزية.

لكن ربما يكون هناك مبرر للتفاؤل هذه المرة.

وقال عضو في البرلمان حضر اجتماعا يوم الجمعة في العاصمة نايبيداو لرويترز إن الإفراج عن السجناء السياسيين من الممكن ان يحدث "خلال أيام قليلة". وأضاف أن تلك هي الرسالة التي نقلها شوي مان رئيس مجلس النواب.

وكتب وين مرا رئيس لجنة ميانمار الوطنية لحقوق الانسان في الرسالة المفتوحة اليوم الثلاثاء إن السجناء الذين لا يشكلون "تهديدا لاستقرار الدولة والامن العام" ينبغي اطلاق سراحهم.

واختتم الرسالة قائلا "لهذه الاسباب فان لجنة ميانمار الوطنية لحقوق الانسان تلتمس من الرئيس .. منح عفو لاولئك السجناء واطلاق سراحهم من السجن."   يتبع