رمضان كئيب يحل على السوريين بعد مقتل 80 في حماة

Mon Aug 1, 2011 10:39am GMT
 

(لإضافة بيان من الأسد وتصريحات هيج)

من خالد يعقوب عويس

عمان أول أغسطس اب (رويترز) - يبدأ السوريون شهر رمضان في حالة وجوم اليوم الاثنين بعدما اقتحمت قوات الجيش مدينة حماة التي شهدت مذبحة 1982 في واحد من اكثر الايام دموية في الانتفاضة المستمرة منذ خمسة اشهر ضد الرئيس السوري بشار الاسد.

وقال ناشطون حقوقيون إن 80 مدنيا قتلوا في هجوم دعمته الدبابات امس الاحد في المدينة التي تقع وسط سوريا والتي قمع فيها الرئيس السوري الراحل حافظ الاسد والد بشار تمردا مسلحا للاخوان المسلمين منذ 29 عاما حيث دمرت احياء وقتل عدة الاف.

وفي وقت لاحق قال اليوم اثنان من سكان مدينة حماة إن دبابات سورية قصفت منطقة بشمال شرق المدينة مما أسفر عن مقتل أربعة مدنيين على الأقل في اليوم الثاني من الهجوم العسكري.

وحاصرت قوات الامن المدينة التي يقطنها 700 الف شخص لقرابة شهر قبل الحملة القمعية التي بدأت عشية رمضان.

وتدفق الكثيرون الى المساجد لاداء صلاة التراويح وهي مناسبة ربما تشكل فرصة لزيادة الاحتجاجات في جميع انحاء سوريا.

وفي خطاب إلى الجيش أكد الأسد مجددا على أن سوريا تواجه مؤامرة اجنبية لإذكاء التوتر الطائفي وقال "إننا على ثقة مطلقة بأننا قادرون بوعي شعبنا وبوحدتنا الوطنية أن نسقط هذا الفصل الجديد من المؤامرة التي نسجت خيوطها بدقة وإحكام بهدف تفتيت سوريا تمهيدا لتفتيت المنطقة برمتها إلى دويلات متناحرة تتسابق لكسب رضا من عملوا على تفتيتها."

وأضاف أن "هؤلاء المتآمرين أرادوها فتنة لا تبقي ولا تذر لكن الشعب العربي السوري كان أكبر من كل ما تم رسمه والتخطيط له واستطعنا معا أن نئد الفتنة وأن نقف مع الذات وقفة جادة ومسئولة تستكشف مواطن الخلل والوهن وتعمل على معالجتها وتفتح الآفاق الرحبة أمام الإصلاح الشامل الذي انطلقت عربته ولن تتوقف."   يتبع