21 أيلول سبتمبر 2011 / 10:59 / بعد 6 أعوام

تحليل- سيناريو محفوف بالمخاطر لتفادي صدام دبلوماسي في الشرق الاوسط

من ارشد محمد

نيويورك 21 سبتمبر أيلول (رويترز) - يتبلور سيناريو قد يحول دون تحطم قطار الدبلوماسية الاسرائيلية الفلسطينية في محطة الامم المتحدة الاسبوع الجاري ولكن محللين ودبلوماسيين يقولون انه يتطلب توقيتا ودبلوماسية اقرب إلى الكمال لتنفيذه.

وحسب السيناريو الذي قدمه اشخاص على دراية بالدبلوماسية يتقدم الرئيس الفلسطيني محمود عباس برسالة يطلب فيها عضوية كاملة في الامم المتحدة يوم الجمعة بينما يرجيء مجلس الامن اتخاذ قرار بشأنها لعدة اسابيع.

ثم تصدر اللجنة الرباعية وتضم الاتحاد الاوروبي وروسيا والولايات المتحدة والامم المتحدة بيانا متوزانا يمنح كل طرف غطاء سياسيا كافيا للاتفاق على استئناف محادثات السلام ربما في غضون اسابيع.

والهدف هو منع اتخاذ اجراء من شأنه أن يزيد صعوبة استئناف محادثات السلام مثل اقتراع في مجلس الامن على دولة فلسطينية مآله الفشل او اقتراع في الجمعية العامة للامم المتحدة يحرج ويعزل اسرائيل ويثير غضبها.

وتتمثل المشكلة في ان الخطوة الصحيحة المطلوبة قد يعرقلها عدد لا يحصى من العوامل مثل العنف علي الارض إلى فشل دبلوماسيين في صياغة بيان يعيد الطرفين للمحادثات التي توقفت قبل نحو عام.

وقال دانيال كرتزر من جامعة برينستون وهو سفير امريكي سابق لدى إسرائيل ومصر "انه الى حد ما السيناريو الوحيد الذي يحول دون تحطم القطار."

وتابع "في اي آلية تتكون من اكثر من جزء متحرك ينبغي ان تتحرك كلها بشكل منسجم ومتزامن كي ينجح السيناريو. هذه (القضية) تتضمن عددا كبيرا من الاجزاء مما يدفعك للتفكير في المنغصات."

ويبدو الدبلوماسيون الغربيون مستسلمين لفكرة تقديم عباس خطابا للامين العام لمنظمة الامم المتحدة بان جي مون يوم الجمعة لطلب عضوية كاملة في مجلس الامن وهي الخطوة التي تعهد بها في خطاب القاه في رام الله بالضفة الغربية في 16 سبتمبر ايلول والتي ربما تسمح له بانقاذ ماء وجهه.

وحسب لوائح الامم المتحدة يتعين على بان ان يرفع الطلب لاعضاء مجلس الامن على الفور.

ومن ثم يشكل الرئيس الحالي لمجلس الامن وهو نواف سلام سفير لبنان لدى الامم المتحدة لجنة لمراجعة الطلب وتقييمه. ومن المعتاد ان يتم هذا الاجراء في غضون 35 يوما ولكن يمكن ارجاء ذلك.

ومن الناحية النظرية يمنع ذلك تصويتا فوريا ويتيح مزيدا من الوقت للدبلوماسية كي يعود الجانبان لمائدة المفاوضات كما يتفادى هزيمة فورية للفلسطينيين إذا نفذت الولايات المتحدة تهديدها باستخدام حق النقض ويجنب واشنطن غضب حلفاء عرب عند رؤيتها تنحاز لاسرائيل مرة اخرى.

ولكن العقبات كثيرة.

فحين كانت التوقعات في السابق ان بيان اللجنة الرباعية ربما يكون كافيا لتفادي مثل هذا التحرك يقول دبلوماسي انه قد يكون الان نوعا من "شبكة امان" لاحتواء الضرر الدبلوماسي وقد يمهد الطريق لاستئناف محادثات السلام.

واوضح عقبة في هذا الصدد ان اللجنة الرباعية ربما تفشل في الاتفاق على بيان ناهيك عن بيان يلقى قبولا من الاسرائيليين والفلسطينيين.

وحاول دبلوماسيون لاشهر تناول القضايا الرئيسية للصراع وتشمل الحدود ووضع القدس ومصير اللاجئين الفلسطينيين ومستقبل المستوطنات اليهودية في بيان يحدد الخطوط العريضة للمحادثات.

والمهمة ليست سهلة وربما تعجز اللجنة الرباعية عن الاضطلاع بها كما حدث في يوليو تموز حين اجتمع وزراء الخارجية وفشلوا في الاتفاق على صياغة.

والعقبة المحتملة الاخرى خاصة بالرأي العام الفلسطيني.

فمن المحتمل الا يرضى الفلسطينيون بان يكتفي عباس بتقديم طلب عضوية كاملة لمجلس الامن حيث من المؤكد ان يلقى معارضة امريكية وقد يطالبون بعرض الامر على الجمعية العامة للامم المتحدة بكامل هيئتها.

وقال دبلوماسيون غربيون انهم تشجعوا حين أكد عباس في كلمته في 16 سبتمبر على التوجه لمجلس الامن وعدم تطرقه للمسار البديل اي السعي لما هو دون العضوية الكاملة من خلال اقتراع للجمعية العامة.

وأحد مزايا السعي لتعديل وضع السلطة إلى "دولة غير عضو" انه يتطلب اغلبية بسيطة من الدول الاعضاء بالجمعية العامة وعددها 193 دولة وليس اغلبية الثلثين اللازمة لنيل وضع دولة كاملة العضوية.

ومن المرجح ان يتيح هذا الوضع للفلسطينيين الانضمام للمحكمة الجنائية الدولية واقامة دعاوى جنائية ضد اسرائيل بشأن حصارها الجزئي لقطاع غزة وبناء مستوطنات يهودية وحربها في غزة من ديسمبر كانون الاول 2008 إلى يناير كانون الثاني 2009 .

ويمنح هذا الوضع الفلسطينيين امرا نادرا ما حظوا به الا وهو ورقة ضغط على إسرائيل تنبع من مصدر غير التهديد بالعنف.

وبالنسبة لعباس فان رفع الامر لمجلس الامن حتى وان تعطل هناك يبقي بعض اوراق الضغط بحوزته نظرا لانه يحتفظ بامكانية اللجوء للجمعية العامة في المستقبل.

ولكن هذا ربما لا يكون كافيا للرأي العام الفلسطيني.

وقال دانيال ليفي المحلل في مركز التقدم الامريكي في واشنطن "فكرة ان ذلك يسمح لعباس بانقاذ ماء وجهه إلى حد ما هي محل شك... ربما تفتضح اذ اعتبر انه عاد خالي الوفاض."

ومن المقرر ان يعقد الرئيس الامريكي باراك اوباما اليوم الاربعاء اجتماعات منفصلة مع عباس ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو ويلقي كلمة أمام الجمعية العامة للامم المتحدة.

وحسب الجدول الزمني الحالي يلقي عباس كلمته ظهر يوم الجمعة تقريبا بعد كلمتي زعيمي اليابان وبوتان ويعقبه نتنياهو.

وحتى ان جرى تنسيق التحرك الدبلوماسي حتى ذلك الحين فثمة خطر يتمثل في ان يقول اي منهما شيئا في كلمته يغضب الاخر لتنقلب المائدة.

ه ل - أ ف (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below