تحقيق- يمنيون يخشون من نشوب حرب أهلية إن استمر الجمود

Thu Aug 11, 2011 11:22am GMT
 

من محمد الغباري

صنعاء 11 أغسطس اب (رويترز) - في حي الحصبة بالعاصمة اليمنية صنعاء تخللت أصوات إطلاق نيران قريبة اصوات محتجين يهتفون مطالبين بإسقاط الرئيس علي عبد الله صالح مما ذكر السكان بأن عذاب اليمن لن ينتهي قريبا.

وقال عرفات احمد وهو يهز رأسه بينما أخذ يملأ اكياسا بالخبز في مخبزه الصغير "لا يمكننا أن نتحمل المزيد من هذا... الحياة توقفت. من الواضح أن المواجهة المسلحة هي الخيار الوحيد الى أن تحل هذه الأزمة."

وهزت الاشتباكات الدموية في الشوارع حي الحصبة الذي يسكنه صادق الأحمر الزعيم القبلي المناويء لصالح في مايو ايار بعد أن تراجع الرئيس عن التوقيع على خطة أعدت بوساطة خليجية لإنهاء حكمه المستمر منذ 33 عاما.

وخفت الاشتباكات بقذائف المورتر والأسلحة الآلية بعد أن أصيب صالح في انفجار بدار الرئاسة مما اضطره الى الذهاب للسعودية للعلاج حيث يقضي فترة نقاهة حاليا.

والان وبعد أن بدأ الجنود يقيمون نقاط التفتيش في انحاء العاصمة أشعل مجددا دوي إطلاق النيران في الأزقة المتهالكة بالحصبة وموجات القتال في اماكن أخرى من البلاد التي تزخر بالأسلحة المخاوف من نشوب حرب أهلية.

وتظاهر عشرات الآلاف من اليمنيين لسبعة أشهر بما في ذلك من هم في مخيم الاحتجاج الذي هو ليس بعيدا عن الحصبة ضد صالح. لكن تبادل إطلاق النيران بين القوات الحكومية والمسلحين المناهضين لصالح يعكر أجواء الاحتجاجات السلمية على نحو متزايد.

وتتصاعد حدة القتال في خمس مناطق على الأقل من اليمن. ويتجول المزيد من المسلحين في شوارع المدن اليمنية مع تزايد الشكوك والإحباطات.

وتخشى الولايات المتحدة والسعودية من الاضطراب الذي قد يتيح لتنظيم القاعدة مساحة اكبر لممارسة نشاطه لهذا تضغطان على صالح منذ اشهر لقبول خطة لنقل السلطة أعدت بوساطة مجلس التعاون الخليجي.   يتبع