21 أيلول سبتمبر 2011 / 11:29 / بعد 6 أعوام

فلسطينيون يتظاهرون لمساندة مسعى عباس طلب الاعتراف بدولتهم

من توم بيري

رام الله (الضفة الغربية) 21 سبتمبر أيلول (رويترز) - حمل فلسطينيون الاعلام في ميادين المدن الكبرى بالضفة الغربية اليوم الاربعاء تأييدا لمسعى الرئيس محمود عباس نيل اعتراف الامم المتحدة بدولة فلسطينية رغم معارضة الولايات المتحدة وإسرائيل.

وقالت صابرين حسين (50 عاما) وهي ترفع العلم الفلسطيني في تظاهرة ضخمة في رام الله ”نطلب ابسط حقوقنا دوله مثل غيرها من الدول.“

ومنحت السلطة الفلسطينية التي يرأسها عباس تلاميذ المدارس وموظفي السلطة عطلة اليوم الاربعاء للمشاركة في تظاهرات في رام الله وبيت لحم ونابلس والخليل.

وتوافد الالاف على دواري الساعة والمنارة ووضع نموذج كبير لمقعد ازرق يرمز لمقعد في الامم المتحدة ورفعت اعلام فلسطينية عملاقة على مبان.

واقيمت التظاهرات الرئيسية بعيدا عن نقاط التفتيش العسكرية الاسرائيلية على اطراف المدن ولم ترد تقارير عن اعمال عنف وكانت التظاهرات سلمية.

لكن في حوادث بعيدة عن التظاهرات الكبيرة القى شبان فلسطينيون حجارة على جنود اسرائيليين عند نقطة تفتيش على مشارف رام الله وفي مدينة الخليل المقسمة. ورد الجنود الاسرائيليون بالقاء قنابل مسيلة للدموع وفي رام الله استخدموا أيضا جهازا يطلق صوتا يخرق الاذن لتفريق الشبان.

وكان مسؤولون فلسطينيون قد تعهدوا بان تكون التظاهرات من اجل الدولة سلمية.

وفي وقت لاحق اليوم من المقرر ان يجتمع الرئيس الامريكي باراك اوباما مع عباس لحثه على التخلي عن سعيه للحصول على اعتراف مجلس الامن بدولة فلسطينية. وتقول واشنطن ان قيام الدولة ينبغي ان يتحقق من خلال محادثات سلام.

وقال عباس انه سيتقدم للامين العام للامم المتحدة بان جي مون بطلب عضوية يوم الجمعة ويشترط موافقة مجلس الامن على هذه الخطوة وتقول الولايات المتحدة العضو الدائم في المجلس وصاحبة حق النقض (الفيتو) انها ستحول دون ذلك.

وفي تظاهرة برام الله قالت امينة عبد الجبار ان التقدم بطلب للامم المتحدة خطوة على الطريق نحو قيام دولة وليس حلا للصراع الاسرائيلي الفلسطيني الدائر منذ عقود والذي فشلت المفاوضات المباشرة في حله.

وأضافت ”انها صرخة يأس .“

ووسط الزحام حاول ملثمون اضرام النار في علم الولايات المتحدة ولكن منعهم متظاهر اخر حاول انتزاع العلم وفي النهاية القى به وسط حشد والتقطه شخص وسار به مبتعدا.

وانهارت محادثات السلام التي جرت بوساطة امريكية قبل عام عقب رفض رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو تمديد تجميد محدود للبناء الاستيطاني دام عشرة أشهر في مناطق يريدها الفلسطينيون لدولتهم.

ووصف نتنياهو طلب الفلسطينيين وقف البناء بانه شرط مسبق غير مقبول ودعا عباس للعودة لمائدة المفاوضات.

ومن المقرر ان يجتمع نتنياهو مع اوباما في وقت لاحق اليوم على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة.

ويأمل فلسطينيون ان تضم دولتهم الضفة الغربية والقدس الشرقية وقطاع غزة وهي الاراضي التي استولت عليها إسرائيل في حرب عام1967 .

وتسيطر السلطة الفلسطينية على الضفة الغربية فقط بعدما سيطرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تعارض جهود عباس من اجل السلام مع اسرائيل على قطاع غزة منذ عام 2007 .

ووصفت حماس التقدم بطلب العضوية للامم المتحدة بانه مضيعة للوقت ولم تنظم تظاهرات في القطاع حيث يطالب السكان عباس بتكريس طاقته لرأب الصدع بين الفلسطينيين.

ه ل - أ ف (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below