موظفو الحكومة المضربون في اليونان يحاصرون وزارة الداخلية

Tue Oct 11, 2011 12:37pm GMT
 

أثينا 11 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - سد محتجون مداخل وزارة الداخلية اليونانية ومكتب المحاسبات العامة وأضرب موظفو الحكومة عن العمل اليوم الثلاثاء بينما ينهي مفتشو الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي زيارة ستقرر ان كان سيتم الافراج عن شريحة مساعدات تحتاج اليها اليونان لتجنب افلاس وشيك.

وبينما يسارع زعماء الاتحاد الاوروبي لوضع اتفاق انقاذ شامل في محاولة لمنع الازمة اليونانية من الخروج عن نطاق السيطرة يتوقع ان تتلقى أثينا جزءا من القرض يبلغ ثمانية مليارات يورو (11 مليار دولار).

ويتوقع ان يصدر في وقت لاحق اليوم الثلاثاء بيان من مسؤولي "الترويكا" التي تضم الاتحاد الاوروبي والبنك المركزي الاوربي وصندوق النقد الدولي بشأن المراجعة التي اجروها اثناء الزيارة لكن الموافقة النهائية على القرض الذي تحتاج اليه اليونان لمواصلة سداد فواتيرها بعد منتصف نوفمبر تشرين الثاني لن تأتي قبل ان يقدم المفتشون تقريرا كاملا الى وزراء مالية دول منطقة اليورو ومجلس ادارة صندوق النقد الدولي.

وقام موظفو الحكومة الذين يحتجون على اجراءات التقشف بسد مداخل مكتب المحاسبات العامة ووزارة الداخلية وهم يحملون لافتات كتب عليها "مفلس ومفصول" و"لا للفصل .. لا لخفض الاجور".

وحتى اذا تمت الموافقة على شريحة القرض فانها ستقدم فقط مساعدة مؤقتة. ومع تفاقم الازمة انتقل التركيز الى مراجعة خطة انقاذ ثانية تم الاتفاق عليها في يوليو تموز.

وفي بعض مناطق العاصمة أثينا تراكمت القمامة في الشوارع لان عمال جمع القمامة أضربوا عن العمل كما ان العاملين في مصفاة تكرير نفط هيلينيك بتروليوم وهي أكبر مصفاة في اليونان أضربوا عن العمل.

ر ف - أ ف (سيس) (قتص)