1 كانون الأول ديسمبر 2011 / 12:38 / منذ 6 أعوام

سكان ومسعفون: القوات اليمنية تقصف مدينة تعز ومقتل خمسة

(لإضافة مقتل خمسة جنود ونفي القصف)

صنعاء أول ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال سكان ومسعفون اليوم الخميس إن قوات الحكومة اليمنية قصفت مدينة تعز الليلة الماضية مما أسفر عن مقتل خمسة مدنيين على الأقل.

وقال مصدر أمني إنه عقب القصف اشتبك مسلحون متحالفون مع احزاب المعارضة مع القوات الحكومية مما أسفر عن مقتل خمسة جنود وإصابة 15 آخرين.

ونقل الرئيس علي عبد الله صالح السلطة لنائبه الأسبوع الماضي بموجب مبادرة خليجية بعد عشرة اشهر من الاحتجاجات المناهضة للحكومة.

ويتعشم رعاة المبادرة أن تحول دون الانزلاق الى حرب أهلية على أعتاب السعودية اكبر دولة مصدرة للنفط في العالم وتمنع تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الذي يتخذ من اليمن مقرا له من تهديد الممرات الملاحية بالبحر الأحمر.

لكن الاتفاق فشل حتى الآن في وقف إراقة الدماء.

وقال مقيمون إن القوات الحكومية قصفت مناطق سكنية في تعز العاصمة التجارية لليمن التي تقع على بعد 200 كيلومتر تقريبا جنوبي العاصمة صنعاء.

وقال احد السكان ويدعى عبد الله الشرعبي بالهاتف لرويترز "نعيش في اجواء حرب حقيقية. لم نستطع النوم من شدة الانفجارات. بادرنا بمساعدة خمسة من سكان الحي سقطت قذيفة على منزلهم."

ونفى مسؤول أمني التقارير ووصفها بأنها "أكاذيب" وقال إن "عناصر مسلحة" هاجمت عدة نقاط تفتيش أمنية بالمدينة.

وذكر مسعفون في مستشفى الروضة أن خمسة مدنيين قتلوا وأصيب عدد آخر بجروح في حين قال عاملون بمستشفى ميداني في تعز إنهم استقبلوا عشرة مصابين مدنيين.

وقال توفيق الشعبي المحامي والناشط بالحركة الاحتجاجية إن قوات صالح التي تركزت في مناطق متفرقة من المدينة أطلقت قذائف على بعض الأحياء وإن القصف استمر حتى الساعات الأولى من صباح الخميس.

من ناحية أخرى قال مسؤول بالمعارضة اليمنية لرويترز اليوم الخميس إن المعارضة السياسية باليمن وحزب الرئيس المنتهية ولايته اتفقا على تشكيل الحكومة المؤقتة التي ستقود البلاد حتى إجراء انتخابات مبكرة العام القادم.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه أنه بموجب الاتفاق يحتفظ حزب صالح بوزارات الدفاع والخارجية والنفط في حين تتولى أحزاب المعارضة وزارات الداخلية والتعاون الدولي والإعلام والمالية.

وقالت المعارضة إنها قدمت للزعيم المؤقت عبد ربه منصور هادي نائب صالح قائمة بممثليها في مجلس عسكري يتولى إدارة الجيش لحين إجراء انتخابات الرئاسة.

ومن المقرر اجراء انتخابات الرئاسة في 21 فبراير شباط.

وقال مصدر بالمعارضة لرويترز "أعطينا هادي قائمة من سبعة ممثلين للمعارضة ومن بينهم وزير الدفاع السابق ووزير الداخلية السابق علاوة على خمسة آخرين من كبار قادة الجيش الذين أعلنوا دعمهم للحركة الاحتجاجية وطالبوا صالح بالرحيل."

وبموجب المبادرة الخليجية التي وقعها صالح تشكل هيئة لإعادة هيكلة القوات المسلحة. ويقود احمد ابن صالح الحرس الجمهوري الذي هو من أفضل الوحدات تسليحا.

د ز - أ ف (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below