مقابلة- مسؤول أمني يمني كبير يريد الحوار لكنه مستعد "لكسر الرقاب"

Thu Aug 11, 2011 12:53pm GMT
 

من جمانة الحلو

صنعاء 11 أغسطس اب (رويترز) - دعا العميد يحيى محمد عبد الله صالح ابن اخي الرئيس اليمني علي عبد الله صالح الذي يقود وحدة أمنية رئيسية الى الحوار لإنهاء الأزمة السياسية في بلاده لكنه هدد "بكسر رقاب" اي فصيل يسعى مجددا الى إسقاط صالح بالقوة.

وقال العميد صالح الذي يرأس قوات الأمن المركزي إن اليمن لن ينزلق مجددا الى حرب مفتوحة مثلما حدث في مايو ايار بعد اشهر من الاحتجاجات في الشوارع التي استهدفت الإطاحة بالرئيس.

ويقضي الرئيس اليمني فترة نقاهة في السعودية بعد علاجه من جروح اصيب بها خلال محاولة اغتيال في فترة شهدت اشتباكات مع فصائل قبلية دمرت أجزاء من العاصمة صنعاء.

وقال مسؤول يمني امس الأربعاء إن صالح سيعيد النظر في الخطة التي اعدت بوساطة مجلس التعاون الخليجي لنقل السلطة. وتراجع الرئيس عن توقيعها ثلاث مرات مما زاد المخاوف من الانزلاق في فوضى تصب في مصلحة متشددي القاعدة المتمركزين في اليمن.

وقال العميد صالح لرويترز "لا يوجد حل آخر غير الحوار لوضع حد لهذه الأزمة."

وفي إشارة فيما يبدو الى قوات صادق الأحمر احد زعماء اتحاد قبائل حاشد واللواء علي محسن حليف الرئيس اليمني لفترة طويلة الذي انقلب عليه قلل العميد صالح من شأن خطر وقوع المزيد من القتال وتعهد بالانتصار فيه ان حدث.

وأضاف "بعض القوات يدفعون للمواجهة.إنني أضمن لليمنيين أن هذا لن يحدث. المخاوف من حدوث حرب أهلية في اليمن ليست صحيحة إن شاء الله."

ومضى يقول "اذا كانوا يلجأون الى السلاح او القوة فهم يعرفون أننا نكسر رقابهم اذا حاولوا. وسوف نقوم بكسر رقبة كل من يحاول الضرر او الأذى بأمن واستقرار الوطن."   يتبع