تحقيق- غزة تهتم بتوفير الحماية لنساء انتهكت حقوقهن

Thu Jul 21, 2011 1:07pm GMT
 

من نضال المغربي

غزة 21 يوليو تموز (رويترز) - معظم البيوت الآمنة في قطاع غزة القصد منها هو توفير الحماية للنشطاء المدرجة أسماؤهم في قوائم الاغتيالات الاسرائيلية لكن القطاع يوفر الآن الملجأ أيضا للفلسطينيات اللاتي يتعرضن للضرب وإساءة المعاملة.

وافتتح البيت الآمن الوحيد في غزة قبل شهرين واستقبل ثماني نزيلات. وتقوم قوات شرطة تابعة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) بحراسة البيت.

و"جرائم الشرف" نادرة في قطاع غزة لكنها موجودة بين الفلسطينيين في القطاع والضفة الغربية كما أن هناك زوجات يتعرضن للضرب.

وقالت النائبة التشريعية عن حماس هدى نعيم "في العام 2010 لم يتم تسجيل أي حالة قتل على خلفية شرف العائلة وهذا تطور إيجابي."

لكن المساواة بين الجنسين لا تحظى باهتمام كبير في غزة.

وقد يقتل رجال في مجتمعات عربية نساء قريبات لهم لأدنى شك في وجود علاقة عاطفية تربطهن برجال غرباء. ويقول قانونيون في غزة إنه لا يوجد بند واضح في القانون الفلسطيني يحدد عقوبة على هذه الجرائم.

وقالت المحامية صبحية جمعة من الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان إنه لا توجد وسيلة للتأكد من القضاء على جرائم الشرف.

وأضافت "الهيئة قلقة لأنها أصبحت ترصد مؤخرا قضايا وفاة أو قتل في ظروف غامضة سواء انتحار أو قتل خطأ طالما أنه لم يتم التحقيق في هذه القضايا تظل عندك شكوك."   يتبع