مكتب حقوق الانسان في الامم المتحدة يحث على التحقيق في موت القذافي

Fri Oct 21, 2011 1:21pm GMT
 

(لاضافة مقتبسات من المقابلة وخلفية)

من ستيفاني نيبهاي

جنيف 21 أكتوبر تشرين الأول (رويترز) - دعا مكتب حقوق الانسان في الامم المتحدة اليوم الجمعة إلى فتح تحقيق كامل في موت الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي وعبر عن قلقه من احتمال أن يكون قد أعدم.

وأظهرت صور متفرقة التقطتها هواتف محمولة القذافي مصابا في أول الأمر ثم ميتا وسط مجموعة من المقاتلين المناهضين له بعد إلقاء القبض عليه في مسقط رأسه بمدينة سرت أمس الخميس.

وقال روبرت كولفيل المتحدث باسم المكتب في مقابلة مع تلفزيون رويترز "هنالك الكثير من الغموض بشأن ما حدث بالفعل. هناك فيما يبدو أربع أو خمس روايات عن طريقة موته."

وأضاف "إذا ما جمعت شريطي الفيديو هذين معا فكلاهما مزعج لأنك ترى شخص اعتقل حيا ثم ترى نفس الشخص ميتا.

"لسنا في وضع يسمح لنا بقول ماذا حدث حينها لكننا نشعر أن من المهم للغاية توضيح هذا لذا يجب أن يكون هناك تحقيق جاد فيما حدث وفي أسباب وفاته."

وردا على سؤال عما إذا كان مكتب نافي بيلاي مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الانسان يشعر بالقلق من احتمال تعرض القذافي للاعدام خلال اسره قال كولفيل "يجب أن يكون هذا أحد الاحتمالات عندما تشاهد تسجيلي الفيديو. وبالتالي هو أمر بحاجة لاجراء تحقيق."

وأضاف إن من المباديء الأساسية للقانون الدولي أنه يجب محاكمة المتهمين في جرائم خطيرة إن أمكن. وكانت المحكمة الجنائية الدولية أصدرت في يونيو حزيران أمرا باعتقال القذافي وابنه سيف الاسلام ومدير المخابرات الليبية عبد الله السنوسي في اتهامات بارتكاب جرائم ضد الانسانية.   يتبع