تدريبات مواجهة الكوارث في اليابان اكثر إلحاحا بعد زلزال مارس الماضي

Thu Sep 1, 2011 2:03pm GMT
 

من يوكو تاكيو

طوكيو اول سبتمبر أيلول (رويترز) - شارك اكثر من نصف مليون شخص من شتى انحاء اليابان اليوم الخميس في تدريبات سنوية لمواجهة الكوارث الطبيعية لكن تدريبات هذا العام بدت أكثر الحاحا بعد الزلزال وموجات المد العاتية التي دمرت سواحل اليابان الشمالية الشرقية في 11 مارس اذار الماضي.

وأجرت الحكومة التدريبات على أساس سيناريو لحدوث زلزال بقوة 7.3 درجة على مقياس ريختر يضرب العاصمة طوكيو وهو ما قد تكون له عواقب كارثية اذا وضع في الاعتبار ان العاصمة والمقاطعات المحيطة بها يعيش فيها اكثر من ربع سكان اليابان وتشكل ثلث الاقتصاد.

وشارك اكثر من الف شخص في التدريبات في متنزه يويوجي في وسط طوكيو حيث حلقت المروحيات العسكرية في السماء وانطلقت دراجات الشرطة في الشوارع وهرع رجال الاسعاف إلى مواطنين عالقين اسفل سيارة محطمة في محاكاة لسيناريو طارىء.

وعقد رئيس الوزراء المنتهية ولايته ناوتو كان الذي انخفضت شعبيته بشدة بسبب الاستياء الشعبي من تعامل ادارته مع كارثة مارس مؤتمرا صحفيا بالمحاكاة ابلغ فيه الشعب ان الحكومة ستبذل قصارى جهدها لتقليل الاضرار إلى اقصى حد.

وتتضمن تدريبات الاستعداد المرور بتجارب مختلفة اثناء الكوارث مثل ركوب مصعد صمم على نحو خاص ليهتز بعنف كما يحدث عند وقوع زلزال قوي.

وقالت ماساكو يوشيدا وهي ام لطفلين شاركت في التدريبات لاول مرة "التدريبات تجرى في مناخ متوتر اكثر مما توقعت .. مازلت اتذكر كيف تقطعت بنا السبل انا وطفلي في ذلك اليوم (11 مارس) عندما توقفت وسائل المواصلات."

وأجرت الشرطة تدريبات ايضا حيث اغلقت الطرق في اكثر من مئة موقع في العاصمة طوكيو لفتح الطرقات امام سيارات الاسعاف.

وتجرى تدريبات مواجهة الكوارث في اليابان في الاول من شهر سبتمبر ايلول كل عام وهو اليوم الذى يوافق الذكرى السنوية لزلزال كانتو الكبير الذي قتل 140 الفا في منطقة طوكيو.

م ن - أ ف (سيس) (من)