احتجاجات في الصين على خطة لبناء محطة للكهرباء

Thu Dec 22, 2011 8:09am GMT
 

هايمين (الصين) 22 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - تصاعدت الاحتجاجات في بلدة صينية صغيرة فيما يبدو بعد أن حطم سكان السيارات وألقوا حجارة حتى على الرغم من سعي مسؤولين لتهدئة الأجواء وتعليق خطة لبناء محطة للكهرباء.

وقالت صحف في هونج كونج إن حشودا غاضبة حطمت سيارات الشرطة وقلبتها وأطلقت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيل للدموع في بلدة هايمين بمنطقة شانتو أمس الأربعاء في ثاني أيام الاضطرابات.

وتصاعدت الاضطرابات في الوقت الذي حسمت فيه أزمة استمرت عشرة أيام بين سكان القرى ومسؤولين حول نزاع على الأرض في نفس الإقليم وفي الوقت الذي طلب فيه رئيس الامن الداخلي في الصين من المسؤولين التركيز على الاستقرار قبل عملية نقل الزعامة داخل الحزب الشيوعي العام المقبل.

وانطلق سكان هايمين الذين شعروا بغضب شديد من خطط بناء محطة للكهرباء تعمل بالفحم إلى الشوارع يوم الثلاثاء وأحاطوا بمبنى حكومي وقطعوا طريقا سريعا.

ووافق مسؤولون على تعليق المشروع هذا الأسبوع لكن السكان رفضوا التراجع وطالبوا بالتخلي عن الخطة تماما.

وتساءل أحد سكان هايمين قال ان اسم عائلته كاي بينما كان يراقب شرطة مكافحة الشغب قائلا "أين يمكن في العالم أجمع بناء محطتين للكهرباء يفصلهما كيلومتر واحد."

وأضاف "المصانع تمثل خطورة على صحتنا. أسماكنا تنفق وهناك الكثيرون الذين أصيبوا بالسرطان."

وهون مسؤولو الحكومة منهم المسؤولون عن الأمن من شأن الاضطرابات. وقال مسؤول في شانتو لرويترز في مكالمة هاتفية امس الأربعاء إنه حدثت إصابات خلال الاضطرابات لكن لم يقع قتلى.

لكن مسؤولا في مكتب الأمن العام بتشاويانغ نفى اليوم سقوط أي قتلى أو جرحى لكنه قال إنه كان هناك "تجمع" في اليوم السابق. وبلدة هايمين تابعة لمقاطعة تشاويانغ في إقليم قوانغدونغ بجنوب البلاد.

وقال تقرير لوكالة انباء الصين الجديدة (شينخوا) نقلا عن شهود إن الشرطة أطلقت أربع زخات من الغاز المسيل للدموع وضربت المحتجين. ويحتج السكان على بناء محطة أخرى للكهرباء بينما تلوث منشآت الكهرباء الموجودة بالفعل الهواء ومياه البحر مما اضر بالثروة السمكية وقلل كمية الأسماك التي يصطادونها.

د م - أ ف (سيس)