السلطات تعزز الحواجز لحماية العاصمة التايلاندية من الفيضانات

Wed Nov 2, 2011 8:40am GMT
 

بانكوك 2 نوفمبر تشرين الثاني (رويترز) - أصلحت السلطات التايلاندية اليوم الاربعاء حاجزا لصد مياه الفيضانات عن العاصمة بانكوك بعد ان لحقت به أضرار وأصبح مثارا للغضب والخوف والمنافسة بين أجهزة حكومية تكافح للسيطرة على أسوأ فيضانات تضرب البلاد منذ عقود.

ودخلت الحكومة المركزية بقيادة رئيسة الوزراء ينجلوك شيناواترا أخت رئيس الوزراء المخلوع تاكسين شيناواترا في خلاف مع حكومة المدينة التي تسيطر عليها المعارضة متمثلة في الحزب الديمقراطي الحاكم سابقا.

والفيضانات التي أسفرت عن مقتل 427 شخصا منذ يوليو تموز هي أول اختبار كبير لينجلوك التي تولت السلطة بعد انتخابات أجريت في يوليو تموز وتمنى كثير من التايلانديين أن تعالج الانقسامات التي أدت إلى اشتباكات عنيفة العام الماضي في تايلاند صاحبة ثاني أكبر اقتصاد في منطقة جنوب شرق اسيا.

ونجت المناطق الداخلية في بانكوك والتي تحميها شبكة من الحواجز والأسوار المصنوعة من أجولة الرمال ولم تصل الفيضانات إلى أغلب أجزائها.

لكن كميات كبيرة من المياه محتجزة في شمال وغرب وشرق المدينة وتغمر مياه الفيضانات مناطق جديدة كل يوم وهي تحاول ان تجد طريقا لها إلى البحر في الجنوب.

ويزداد الغضب في المجتمعات التي غمرتها مياه الفيضانات على الجانب الاخر من حواجز المياه في داخل بانكوك.

وتوجه اليوم مسؤولو المدينة إلى بوابة سام وا لصد الفيضانات لاصلاح الضرر والحد من كمية المياه المتسربة منها.

وقال جايت سوبيتبونجستورن المتحدث باسم إدارة المدينة "نحن هنا للقيام بأعمال الاصلاح والشرطة تحمينا."

ي ا - أ ف (سيس)