الصين وأمريكا تهونان من التوترات في قمة آسيان الأمنية

Fri Jul 22, 2011 8:45am GMT
 

نوسا دوا (اندونيسيا) 22 يوليو تموز (رويترز) - خطت الولايات المتحدة والصين اليوم الجمعة خطوة صوب إصلاح علاقاتهما المتوترة وقالتا إن الخلافات حول بحر الصين الجنوبي خفت بعد اتفاق بكين ودول رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) على مباديء عامة جديدة للسلوكيات في البحر.

وبدا حرص وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون ونظيرها الصيني يانغ جيه تشي خلال اجتماعهما في أكبر مؤتمر أمني في آسيا على التأكيد على أن النزاع حول بحر الصين الجنوبي الغني بالنفط والغاز لم يتحول إلى مصدر آخر للخلاف بين أكبر اقتصاد في العالم وثاني أكبر اقتصاد.

وقالت كلينتون خلال الاجتماع الذي تستضيفه جزيرة بالي الاندونيسية "أود أن أشيد بالصين وآسيان لتعاونهم الوثيق من أجل التوصل إلى اعلان المباديء العامة للسلوكيات في بحر الصين الجنوبي."

ووافقت الصين أمس الخميس على المباديء الجديدة بعد أزمة استمرت نحو عقد فيما بدا كمحاولة لانهاء المسألة قبل وصول كلينتون.

وتطالب كل من الصين وتايوان وأربع من الدول الاعضاء في اسيان هي الفلبين وماليزيا وبروناي وفيتنام بأحقيتها في بحر الصين الجنوبي وأثارت واشنطن قلق بكين عندما أعلنت أن هي أيضا لها مصلحة وطنية لضمان حرية الملاحة والتجارة.

وتقول الصين إن سيادتها لا تقبل الجدل على بحر الصين الجنوبي منذ العصور القديمة وتصر على عدم اشراك أي أطراف أخرى في حل المسألة.

كما تتهم الصين الولايات المتحدة باثارة التوتر في المنطقة من خلال اجراء مناورات بحرية وزاد من التوترات لقاء الرئيس الأمريكي باراك اوباما مع الدلاي لاما الزعيم الروحي للتبت الأسبوع الماضي.

وقال وزير الخارجية الصيني الذي استضاف المحادثات مع كلينتون على هامش المنتدى الامني لآسيان إن المباديء العامة للسلوكيات في بحر الصين الجنوبي "سيكون لها تأثير كبير على الحفاظ على السلام والاستقرار وحسن الجوار في المنطقة".

ويعتبر المحللون الاعلان خطوة صغيرة وإن كانت مهمة صوب تسوية أحد أطول النزاعات في المنطقة.   يتبع