22 كانون الأول ديسمبر 2011 / 09:43 / منذ 6 أعوام

مقتل 57 وإصابة 179 مع تصاعد التوترات في العراق

(لاضافة تفاصيل ورفع عدد القتلى)

من كريم رحيم

بغداد 22 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - وقعت سلسلة من التفجيرات في بغداد اليوم الخميس مما أسفر عن سقوط 57 قتيلا على الأقل في أول هجوم كبير يستهدف العاصمة العراقية منذ اندلاع أزمة بين الحكومة التي يقودها الشيعة ومنافسيهم من السنة بعد أيام فقط من انسحاب القوات الأمريكية.

وكانت هذه التفجيرات المنسقة فيما يبدو أول مؤشر على تصاعد العنف بعد أن سعى رئيس الوزراء الشيعي نوري المالكي إلى تهميش اثنين من الزعماء السنة بعد سنوات محدودة فقط من أعمال عنف طائفي دفعت العراق إلى حافة الحرب الأهلية.

وفي أكبر تفجير قال مسؤولون في الشرطة والصحة إن 18 شخصا على الأقل قتلوا عندما فجر انتحاري سيارة إسعاف قرب مكتب حكومي في حي الكرادة مما أدى إلى تصاعد سحابة غبار وتناثر أجزاء من السيارة الملغومة على روضة أطفال مجاورة.

وقالت ميسون كمال التي تعيش في الكرادة ”سمعنا صوت سيارة.. ثم مكابح سيارة ثم انفجار هائل.. كل نوافذنا وأبوابنا نسفت.. وملأ الدخان الأسود شقتنا.“

وقال متحدث باسم وزارة الصحة العراقية إن عدد القتلى بلغ 57 قتيلا إلى جانب 179 مصابا في اكثر من عشرة تفجيرات في بغداد.

وقالت الشرطة ان قنبلتين مزروعتين في الطريق انفجرتا في حي العامل بجنوب غرب بغداد مما أسفر عن مقتل سبعة على الأقل وإصابة 21 آخرين في حين أن سيارة ملغومة انفجرت في منطقة شيعية بحي الدورة جنوبا مما أسفر عن مقتل ثلاثة على الأقل وإصابة ستة.

ووقع المزيد من التفجيرات في مناطق العلاوي والشعب والشعلة في الشمال وكلها مناطق تسكنها أغلبية شيعية وقالت الشرطة إن انفجارا وقع قرب حي الأعظمية الذي تسكنه أغلبية سنية مما أسفر عن مقتل شخص وإصابة خمسة.

وانسحب ما تبقى من القوات الأمريكية من العراق في مطلع الأسبوع وكان قوامها بضعة آلاف بعد نحو تسع سنوات من الغزو الذي أطاح بالرئيس الراحل صدام حسين. وقال الكثير من العراقيين إنهم يخشون العودة إلى العنف الطائفي دون وجود قوات أمريكية عازلة.

وبعد أيام من الانسحاب تواجه حكومة بغداد الهشة التي يجري اقتسام السلطة فيها بين الكتل المختلفة أسوأ أزمة منذ تشكلها قبل عام.

وسعى المالكي هذا الأسبوع إلى اعتقال طارق الهاشمي النائب السني لرئيس العراق لاتهامات بتدبير اغتيالات وتفجيرات كما طلب من البرلمان إقالة النائب السني صالح المطلك بعد أن شبه المالكي بصدام.

وتسببت هذه الخطوات ضد زعماء سنة في توترات طائفية في الوقت الذي يخشى فيه السنة من أن يكون رئيس الوزراء راغبا في إحكام قبضة الشيعة على السلطة.

وكانت هجمات اليوم هي أول هجوم كبير في بغداد منذ نوفمبر تشرين الثاني عندما انفجرت ثلاث قنابل في منطقة تجارية كما وقع انفجار آخر في المشارف الغربية يوم السبت مما أسفر عن سقوط 13 قتيلا على الأقل.

وفي أكتوبر تشرين الأول أسفرت تفجيرات في شارع تجاري مزدحم في شمال شرق بغداد عن سقوط 30 قتيلا على الأقل إلى جانب إصابة العشرات.

(شاركت في التغطية أسيل كامي)

د م - أ ف (سيس)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below