من يفوز بجائزة نوبل للعلوم؟ توقعات من تومسون رويترز

Thu Sep 22, 2011 11:32am GMT
 

لندن 22 سبتمبر أيلول (رويترز) - العلماء الذين طوروا عقاقير رائدة لعلاج سرطان الدم او اكتشفوا الجزيئات التي تعرف باسم (دندريمر) وخاضوا غمار تعقيدات نظرية التشابك الكمي العلمية هم من بين أهم مرشحي تومسون رويترز لعام 2011 للفوز بجائزة نوبل للعلوم.

ويقدم ديفيد بندلبري خبير التكهن بالفائزين بجوائز نوبل توقعاته السنوية استنادا الى بيانات "شبكة المعرفة" التابعة للشركة عن أعداد الأبحاث المنشورة ومعدلات استخدام واستشهاد باحثين آخرين بها كأساس لمزيد من البحث.

وقال بندلبري المحلل في خدمة التحليلات التابعة لتومسون رويترز "في المجتمع العلمي يمكن أن يمثل الاقتباس شكلا آخر من اشكال التقييم بين الأقران."

وأضاف "كلما زاد الاقتباس عن عالم كلما تمتع الكاتب بقدر كبير من الاحترام بين أقرانه او أقرانها وهو ما يمكن أن يساعد في التكهن بالجوائز مثل جائزة نوبل."

ومن المقرر إعلان الفائزين بجائزة نوبل لعام 2011 في اوائل اكتوبر تشرين الأول وفي كل عام يفوز واحد على الأقل من قائمة توقعات بندلبري. وهو يقوم بالتوقعات للجوائز الأربع المخصصة للعلوم ولا يتوقع الفائز بجائزة نوبل في السلام او الآداب.

ومن بين أبرز مرشحي تومسون رويترز لجائزة الطب ثلاثة علماء من الولايات المتحدة هم برايان دراكر ونيكولاس ليدون وتشارلز سويرز الذين اكتشفوا وطوروا عقاقير جديدة رائدة لعلاج سرطان الدم النخاعي المزمن.

ويرجع الى هذه العقاقير الفضل في تحويل هذا المرض من سرطان فتاك الى مرض يمكن التعامل معه.

ايضا على قائمة بندلبري لجائزة نوبل في الطب روبرت لانجر وجوزيف فاكانتي اللذين كانا رائدين في مجال الطب التجديدي وأسسا عام 2005 شركة لتطوير العلاج بالخلايا الجذعية لمن يعانون من إصابات في الحبل الشوكي.

وفي مجال الكيمياء يشير بندلبري الى جان فريشيه ودونالد توماليا اللذين اكتشفا الجزيئات المعروفة باسم (دندريمر) وهي فئة من المركبات الصناعية الدقيقة يمكن استخدامها في الطب والالكترونيات وصناعة الخامات.   يتبع