البحرين تستعين بقائد سابق للشرطة في أمريكا لتنفيذ إصلاحات

Fri Dec 2, 2011 11:21am GMT
 

دبي 2 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - تعتزم البحرين الاستعانة بقائد سابق للشرطة في ولاية فلوريدا الأمريكية للمساعدة في إصلاحات متعلقة بإنفاذ القانون بعدما توصل تحقيق مستقل إلى أدلة على حدوث انتهاكات ممنهجة لحقوق الانسان خلال حملة لقمع احتجاجات تنادي بالديمقراطية هذا العام.

وقالت حكومة البحرين في بيان إن جون تيموني كان قائدا لشرطة ميامي لمدة سبع سنوات وإنه نجح خلالها في خفض معدلات الجريمة وتنظيم النظم الادارية والعمل الشرطي ووضع التطبيقات المناسبة لاستخدام القوة.

وأضافت أن وزارة الداخلية في البحرين تقوم بالاستعانة بخبراء أمريكيين وبريطانيين لمساعدة الشرطة على حماية الحقوق والحريات وتطبيق النظام.

وقالت البحرين إنه سيتم تطوير مدونة سلوك للشرطة التي تتصدى لاحتجاجات متكررة من الاغلبية الشيعية على حكم الاقلية السنية للبلاد.

وأضافت البحرين أنها ستمتثل إلى نتائج التحقيق الذي قاده خبراء دوليون في الحقوق. وتتعرض المنامة لضغوط من حليفتها واشنطن لاظهار تحسن في سجلها لحقوق الانسان حتى تبرم صفقة سلاح معها.

وشكلت لجنة التحقيق بعدما واجهت البحرين انتقادا دوليا لفرضها الاحكام العرفية خلال حملة قمع للاحتجاجات استدعت خلالها قوات من السعودية والامارات للمساعدة.

وقال نشطاء حقوقيون إن شخصيات كبيرة يجب أن تقال بسبب انتهاكات أوردها تقرير لجنة التحقيق والذي بدا أنه شديد اللهجة بشكل أكبر مما توقع البعض في الحكومة.

وجاء في التقرير ان التعذيب استخدم لانتزاع اعترافات استغلت لادانة المئات في محاكمات عسكرية جرت للشيعة في الاغلب. ووصف التقرير الانتهاك بأنه "ممنهج" وقال إن ثلاثة آلاف شخص اعتقلوا وأقيل ألفان من وظائفهم في الدولة.

ي ا - أ ف (سيس)