الإمارات تسحب الجنسية من ستة مواطنين لخطرهم على الأمن

Thu Dec 22, 2011 11:45am GMT
 

من نور ميرزا

دبي 22 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - سحبت الإمارات العربية المتحدة الجنسية من ستة مواطنين قالت إنهم يمثلون تهديدا للأمن القومي لكن الرجال قالوا إنهم يعاقبون على المطالبة بالإصلاح السياسي.

ولم تشهد الإمارات ثالث اكبر دولة مصدرة للنفط في العالم المظاهرات الداعية للديمقراطية التي هزت تونس ومصر وليبيا واليمن والبحرين وسوريا ويرجع جزء من الفضل في هذا الى نظام الرعاية الاجتماعية السخي من المهد الى اللحد.

ورغم ذلك لم تتسامح مع معارضة لا تذكر خلال الاضطرابات التي أعادت رسم الخريطة السياسية للشرق الأوسط. وصدرت أحكام بسجن نشطاء سعوا الى منح المجلس المنتخب المزيد من الصلاحيات واتهموا الحكومة برشوة المواطنين تجنبا للإصلاح السياسي الحقيقي.

وقال بيان نقلته وكالة أنباء الإمارات الرسمية إن الرجال الستة الذين كانوا في الاصل يحملون جنسيات أخرى "عملوا خلال السنوات الماضية على القيام بأعمال تهدد الأمن الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة من خلال إرتباطهم بمنظمات وشخصيات إقليمية ودولية مشبوهة كما إرتبط بعضهم بمنظمات وجمعيات مشبوهة مدرجة في قوائم الأمم المتحدة المتعلقة بمكافحة تمويل الإرهاب."

وكان بعض الرجال وقعوا التماسا أرسل لزعماء الإمارات يطالبون فيه بأن يمنح المجلس الوطني الاتحادي وهو هيئة استشارية المزيد من الصلاحيات.

وفي وقت سابق من العام الحالي أصدر الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الامارات عفوا عن خمسة نشطاء أدينوا وسجنوا بتهمة إهانة القيادة الإماراتية بعد أن انتقدوا سياسات البلاد ودعوا الى إصلاحات.

وقال أحد الستة الذين سحبت منهم الجنسية -ويرتبطون جميعا بجماعة إسلامية- إن مسؤولين إماراتيين اتصلوا به الأسبوع الماضي وطلبوا منه تسليم أوراق هويته.

وقال محمد عبد الرزاق الصديق إن مكتب الجوازات اتصل وقال له إن هناك مرسوما بسحب الجنسية وأنهم أبلغوه بأنهم يريدون جميع الوثائق. وأعاد الستة الوثائق لمكتب الجوازات.   يتبع