ميانمار توقع اتفاقا لوقف إطلاق النار في صراع عرقي استمر 62 عاما

Thu Jan 12, 2012 11:42am GMT
 

با ان (ميانمار) 12 يناير كانون الثاني (رويترز) - وقعت ميانمار اليوم الخميس اتفاقا لوقف إطلاق النار مع متمردين من الكارين الذين يمثلون أقلية عرقية في محاولة لإنهاء واحد من أطول الصراعات في العالم في إطار سعيها لحل كل الصراعات الانفصالية.

واتفقت الحكومة مع اتحاد كارين الوطني المؤلف من 19 عضوا من حيث المبدأ على 11 نقطة ووقعت اتفاقين لإنهاء القتال بين الجيش وجيش كارين الوطني للتحرير وبدء حوار للتوصل إلى تسوية سياسية للصراع القائم منذ 62 عاما.

وقد يكون وقف إطلاق النار خطوة محدودة لرفع العقوبات التي يفرضها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة على ميانمار منذ نحو 20 عاما واللذان جعلا من السلام مع الميليشيات العرقية شرطا لمراجعة العقوبات.

وأجريت محادثات السلام ست مرات منذ عام 1949 لكن لم يتم التوصل إلى أي اتفاق دائم.

وقال سو ديفيد هتاو نائب رئيس وفد اتحاد كارين الوطني إن مناخ التغيير في ميانمار تحت قيادة حكومتها الجديدة الإصلاحية جعلت الحوار حتميا.

وقال لرويترز "لم نكن واثقين قط في محادثاتنا اكثر من اليوم. طبقا للوضع المتغير في كل مكان أصبح من غير الممكن تجنب محادثات السلام الآن.. وهو أمر علينا اجتيازه دون فشل."

ومن خلال جيش كارين الوطني للتحرير الذراع العسكرية لاتحاد كارين الوطني ظل الاتحاد يحارب الحكومات المتعاقبة للحصول على قدر اكبر من الحكم الذاتي منذ عام 1949 بعد عام من حصول ميانمار على استقلالها من بريطانيا.

واتهم جيش ميانمار باضطهاد الكارين وغيرها من الأقليات العرقية من خلال ارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان بما في ذلك الاغتصاب والعمل القسري والتعذيب والقتل. ورد الغرب بفرض عقوبات صارمة.

د م - أ ف (سيس)