تحقيق- مواطنو الإمارات يتساءلون.. لماذا لا يمكننا جميعا الانتخاب؟

Thu Sep 22, 2011 12:17pm GMT
 

من محمود حبوش

راس الخيمة (الإمارات العربية المتحدة) 22 سبتمبر أيلول (رويترز) - تتأهب الإمارات العربية المتحدة لثاني انتخابات على مدى تاريخها الممتد 40 عاما لكن مسؤولين ومرشحين على السواء يجدون صعوبة في الرد على أسئلة شائعة مثل.. لماذا لا يمكن للجميع التصويت؟

وفي يوليو تموز الماضي اختارت حكومة الإمارات 129 ألف ناخب لاختيار المرشحين الذين يتنافسون على 20 مقعدا من بين 40 مقعدا في المجلس الوطني الاتحادي ويعين حكام الإمارات العدد المتبقي. والمجلس الاتحادي هو مجلس استشاري يمكنه إصدار التوصيات لحكام الإمارات السبع لكن ليس له سلطات ملزمة وله سلطات برلمانية محدودة.

ويمثل هؤلاء الناخبون الذين وقع عليهم الاختيار 12 في المئة فقط من مواطني الإمارات والذين سيدلون بأصواتهم يوم السبت المقبل.

وسألت موزة غباش وهي مرشحة من دبي أنور قرقاش وزير الدولة المسؤول عن الانتخابات في محاضرة بمدينة العين في وقت سابق من الشهر الجاري "لماذا لا يوجد توجه أن الشعب كله ينتخب كما في باقي العالم... هناك تساؤلات لماذا اختاروا هذا الاسم وليس ذاك؟"

وتمثل الانتخابات التي تجرى يوم السبت جزءا من مساعي إدخال التمثيل النيابي تدريجيا وتوعية الناخبين والمرشحين بعمله بطريقة منظمة.

وأثارت العملية حماسا ملحوظا وإن كان يشوبه قدر من الارتباك.

ويقول قرقاش إنه في حين أن العملية ربما تكون بطيئة فإن الامور تسير في الاتجاه الصحيح.

وفي رد على سؤال موزة غباش قال قرقاش إن حتى والدته مستاءة لأن اسمها ليس مدرجا ضمن الناخبين المختارين.   يتبع